إيران تؤكد رسميًا لأول مرة: نحن في حوار مع السعودية
هآرتس


أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم (الاثنين)، للمرة الأولى، إجراء محادثات بين طهران والسعودية. 

وبحسب سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم الوزارة، فإن الجمهورية الإسلامية ستبذل كل ما في وسعها لحل الخلافات بين البلدين.

وقال خطيب زاده في مؤتمر صحفي "تهدئة التوترات بين البلدين المسلمين في منطقة الخليج الفارسي يصب في مصلحة البلدين والمنطقة".

ووردت أنباء الشهر الماضي عن إجراء محادثات بين الطرفين في بغداد، وأكد الرئيس العراقي الأسبوع الماضي أن بلاده استضافت مؤخرا محادثات مباشرة بين ممثلين عن البلدين. 

وبحسب الرئيس العراقي إبراهيم صالح، جرت الجولة الأولى بين الرياض وطهران في أوائل أبريل/ نيسان.

وبحسب خطيب زاده، فإن إيران تنتظر نتائج المحادثات وستبذل "قصارى جهدها" لرأب الخلافات.

تدهورت العلاقات بين البلدين في عام 2016 عندما قطع الرياض العلاقات الدبلوماسية مع طهران بعد أن هاجم محتجون السفارة السعودية في المدينة وقنصليتها في مشهد، رداً على إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

قال مسؤولون ومصادر من الشرق الأوسط لرويترز الشهر الماضي إن جولتين من المحادثات جرت بين إيران والسعودية. كما قال الرئيس العراقي إن المحادثات جرت "أكثر من مرة".

أدى وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض إلى "إعادة حساب" الدبلوماسية عبر الشرق الأوسط. وتهتم واشنطن باستعادة الاتفاق النووي مع إيران، الذي انسحب منه دونالد ترامب من جانب واحد، ودعت السعودية إلى إنهاء حربها ضد الحوثيين في اليمن.

في فبراير، تحدث بايدن مع العاهل السعودي الملك سلمان قبل إصدار تقرير استخباراتي أمريكي يشير بأصابع الاتهام إلى نجل الملك محمد، حيث أمر باغتيال الصحفي المعارض للنظام جمال هشوكاجي في اسطنبول في أكتوبر 2018.

اتخذ الرئيس بايدن، الذي قال سابقًا إنه سيناقش شؤون الدولة فقط مع الملك سلمان، الزعيم الرسمي، موقفًا صارمًا من الرياض بشأن سمعتها في مجال حقوق الإنسان والحرب في اليمن أكثر من سلفه ترامب، الذي كانت تربطه علاقات قوية مع الأمير محمد.

وقالت وزارة الخارجية السعودية الأسبوع الماضي إنه من السابق لأوانه معرفة نتيجة المحادثات مع طهران وإن الرياض تريد أن ترى "خطوات صادقة".

قبل حوالي أسبوعين، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه يأمل في تحسين العلاقات بين بلاده وإيران، لكنه شدد على أن ذلك يعتمد على تغيير سلوكها. 

وقال "في النهاية إيران جارتنا، نأمل فقط أن تكون لدينا علاقة جيدة ومميزة مع إيران. نريدها أن تزدهر وتنمو؛ لأن لدينا مصالح سعودية في إيران، ولديهم مصالح إيرانية في السعودية." 

من ناحية أخرى شدد بن سلمان على أن السعودية "لديها مشكلة مع سلوكها السلبي (الإيراني) سواء كان برنامجها النووي أو دعمها لميليشيات غير شرعية في دول معينة أو برنامجها للصواريخ الباليستية".

وقالت مصادر لرويترز الشهر الماضي إن طهران وعدت باستخدام نفوذها على المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن لوقف هجماتهم على السعودية. في المقابل، طُلب من الرياض تقديم دعمها للمحادثات النووية.

تحاول المملكة العربية السعودية إنهاء حربها ضد الحوثيين، وفي الوقت نفسه، يبدو أن طهران تتخذ خطوة محسوبة لـ "انفراج" تدريجي ضد الرياض، حليف الولايات المتحدة، على أمل أن تفيد هذه الخطوة. في المحادثات النووية في فيينا.

بايدن لمستشاريه: توقيت الحادث في نطنز مريب
وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، تطالب إيران في محادثات فيينا بالسماح لها بالحفاظ على أحدث معدات إنتاج الوقود النووي التي بحوزتها بعد انسحاب ترامب من الاتفاقية، إلى جانب التكامل مع النظام المالي العالمي بما يتجاوز ما تم تحقيقه بموجب اتفاقية 2015 الأصلية. من جانبها، تقول إدارة بايدن إن استعادة الاتفاقية الأصلية ليست سوى خطوة واحدة من طريق طويل. تريد الإدارة بعد ذلك التوصل إلى اتفاق فوري بشأن القيود المفروضة على برنامج الصواريخ الإيرانية ودعمها للإرهاب، وكذلك منع إيران لعقود من إنتاج ما يكفي من الوقود النووي لإنتاج قنبلة بالنسبة للإيرانيين هذا بالطبع خط أحمر.

وقال مسؤولون أوروبيون وإيرانيون تحدثوا للصحيفة إن استعادة اتفاق 2015، رغم عيوبه، أمر ممكن، لكن السعي للتوصل إلى اتفاق "أطول وأقوى"، كما وصفه وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، يبدو بعيد المنال؛ لأنه بعد الحادث الأخير في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز، أخبر الرئيس بايدن مستشاريه أن توقيت الحادث كما كانت الولايات المتحدة تتقدم في المحادثات النووية - بدا مريبًا.

في اجتماع عقد في البيت الأبيض منذ حوالي أسبوعين، حضره رئيس الموساد يوسي كوهين، ووزير الخارجية بلينكين، ورئيس وكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) وليام بيرنز ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان، قال مسؤولون إسرائيليون إن الولايات المتحدة تتصرف بسذاجة في العودة إلى الاتفاقية القديمة.

من ناحية أخرى، ادعى مستشارو بايدن بأن ثلاث سنوات من استراتيجية الضغط الأقصى التي اتبعها ترامب ووزير خارجيته، مايك بومبيو، لم تحقق أهدافهما، بل جعلت الوضع في الواقع أسوأ.


جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020