المحللون السياسيون: حمـ ـاس نجحت في توحيد 5 جبهات ضدنا

لا زالت التصريحات للإعلاميين والمحللين الإسرائيليين تشغل حيزًا واسعًافي الإعلام العبري، يسود من خلالها إجماع في إسرائيل بين المحللين السياسيين والعسكرين على تحميل نتنياهو الإخفاق في الجولة، وانتصار حماس شعبيًا من خلال تحشيد الجمهور الفلسطيني هو خيار المقاومة، وانتخابهم لها، وعسكريًا من خلال عدم القدرة على شكم قوة حماس، والتقليل من ضرباتها الصاروخية، رغم الإبادات الجماعية، والدمار للمدن التي تتبعه إسرائيل بحجة نسقف قوة الأنفاق والقوة الصاروخية عند حماس، ويعتبرون أن جر إسرائيل لجولة الغرض منها انتصار سياسي، لكنه أدخل إسرائيل في أزمة في الداخل والضفة وغزة، ولاقت ردود فعل دولية وعربية غاضبة، ومن ردود الفعل في اليوم السادس للعدوان  ما ‏قاله ضابط صهيوني كبير بأن حمـ ـاس نجحت في توحيد 5 جبهات ضدنا (غزة، الضفة، القدس، الداخل، الحدود) ومهمة إسرائيل كسر هذه الوحدة..
‏أكد الصحفي الصهيوني جيف كراوز بأن إسرائيل تضلل جمهورها بهدف إقناعه بأن تدمير عدد من الأنفاق وقتل عدد من مقاتلي (حمـ ـاس) بشبه اقتحام نورمندي، هذا فقط انجاز تكتيكي، في حين هزمتنا حماس استراتيجيا، فقد صفت مكانة السلطة الفلسطينية وربطت فلسطيني الداخل بالنضال الفلسطيني من أجل تدمير إسرائيل
وقد ‏أضاق عموس هارئيل (هارتس)بأن إسرائيل تمهد لاقناع جمهورها بوقف الحرب على غزة عبر التضليل وتصوير المس بانفاق حماس على أنه صورة نصر، ومعلقونا يساندوهم عبر نسج القصص المفبركة

ببساطة ليس لديهم ما يمحون به إنجازات المقاومة رغم ميل موازين القوى لهم بشكل جارف
فيما قال ‏المعلق الصهيوني تسفي برئيل(هارتس): لقد أثبتت حماس أنها جيش منظم،هرمي، تقوده كفاءات ذات تأهيل علمي ومهني مثير للانطباع، قيادات تعرف كيفية توفير وإدارة البنى التحتية اللازمة للبقاء والهجوم.
وصرحت صحيفةذا ماركرالاقتصادية الإسرائيلية بأنه كان بالإمكان حقن الكثير من الدماء، لو كان عندنا رئيس حكومة قادر على اتخاذ قرارات سليمة.
قال المحلل الإسرائيلي للشؤون العربيةأفي يسسخاروفبأن العملية استنفذت وقتها ويجب أن تنتهي لعدة أسباب: الإنجازات التكتيكية التي حققتها إسرائيل خلال قصف الأنفاق قبل يومين لن تغير الإنجاز الاستراتيجي الذي حققته حمــــ اس والذي تمثل باشعال الضفة ولبنان وسوريا وعرب الداخل المحتل .حتى لو قتلنا المئات فإن هذه الحقيقة لا ولن تتغير.

فيما قال طال لفرام، المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" بأن إسرائيل أقرت بفشل هجوم خططته منذ 3 سنوات وكان يفترض أن يسفر عن مقتل المئات من حمــ ــاس، سرب الجيش خبر بدء عملية برية ليدخل عناصر حمـ ـاس، ثم شنت غارات مكثفة على الأنفاق، على قواعد الأنفاق في مدينة غزة والشمال، لكن عناصر "القـ ـسام" لم يقعوا في الفخ.
وحسب روترنت  فقد علق أفيغدور ليبرمان على فشل خدعة الجيش الإسرائيلي قائلا: عملية مهاجمة الأنفاق تم التخطيط لها ثلاثة سنوات ولكنها نفذت بعدم كفاءة وتحولت لعملية دعائية فقط، الغاية من العملية العسكرية هو تحسين وضع نتنياهو فقط.
‏وقد قال الباحث الإسرائيلي أوري غولدبر: جيشنا يقول أنه هاجم منزل نائب قائد حماس، وما الإنجاز في هذا، هل هذا يقربنا من إنهاء القتال أو حسم المواجهة مع حماس، جيشنا يعاملنا كأغبياء عندما يحدثنا عن بنك الأهداف في غزة، إسرائيل فقط تكذب وترتكب الجرائم"
وفي تصريح آخر قال أفيغدور ليبرمانبأنه يجب ألا تذهب هذه العملية العسكرية سدى، إذا لم يكن هناك اتفاق واضح في نهاية العملية على تقديم مساعدة اقتصادية لقطاع غزة في إطار نزع سلاح حمـ ــاس وعودة الأولاد إلى الوطن، فعندئذٍ في غضون 4-3 سنوات سنعود إلى مثل هذه العملية في ظل ظروف أكثر.
‏وأكد الصحفي الصهيوني جيف كراوز بأن إسرائيل تضلل جمهورها بهدف إقناعه بأن تدمير عدد من الأنفاق وقتل عدد من مقاتلي (حماس) بشبه اقتحام نورمندي، هذا فقط انجاز تكتيكي، في حين هزمتنا حماس إستراتيجيا، فقد صفت مكانة السلطة الفلسطينية وربطت فلسطيني الداخل بالنضال الفلسطيني من أجل تدمير إسرائيل.

بينما قال الجنرال عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات السابق، والخبير في الأمن القومي بأن حماس تلقت ضربة قوية، حققنا في 6 ايام ما استغرق 50 يوما في حرب الجرف الصامد، إضافة إلى النجاح في استهداف الانفاق هذه المرة، وأعتقد أن لدى الجيش ما يمكن الحديث عنه، بهدف وقف المعركة.

ويمكن وقفها من جانب واحد، كما حدث في الجرف الصامد، أو بوساطة مصرية، أو عبر مجلس الأمن، ونترك للحكومة اختيار الافضل

صعوبة.
وفي ذات السياق أشارالمحلل العسكري الإسرائيلي، "ألون بن دافيد" بأن الوقت يضيق، وهذا سيدفع الجيش لتنفيذ غارات مكثفة وعنيفة، لضرب أكبر كم من الأهداف في أقل وقت ممكن.
وقد قال شاؤل ارائيل المختص في الصراع الإسرائيلي الفلسطينيعمل نتنياهو على تقوية حمــ ــاس من خلال إدخال الأموال القطرية الى القطاع ومشاريع البنية التحتية في القطاع كل ذلك مقابل إضعاف الشرعية الفلسطينية محمود عباس.
وقال روعي كايسمراسل هيئة البث الإسرائيلية الرسمية  بأنه إذا كانت هناك بالفعل مقارنة مع حرب 2014 حول الدمار الهائل في قطاع غزة ، فإليك مقارنة أخرى: في 2014 ، قُتل 5 مدنيين إسرائيليين، مقابل قتل 10 مدنيين حتى الآن في هذه الحرب.

وقد قال الكاتب الصهيوني عومر دنك بأنه لم يعد بوسعنا إنجاز شيء في الحرب على غزة، هذه الحرب كسابقاتها مجرد عملية انتقام تستند إلى قدرات تكتيكية فقط، دون أن يعد الجيش من نفسه بشكل استراتيجي؛ لتحقيق أهدافه"
‏ وقالعاموس هارئيل، المعلق العسكري في صحيفة "هآرتس  بأن" إسرائيل تمهد لإقناع جمهورها بوقف الحرب على غزة عبر التضليل وتصوير المس بانفاق حماس على أنه صورة نصر، ومعلقونا يساندوهم عبر نسج القصص المفبركة
وقد أشار المتحدث السابق باسم الجيش الإسرائيلي العميد رونين ميناليس   بأن إسرائيل" تواجه سؤالين استراتيجيين:
كيف تقطع العلاقة التي أنشأتها حمـ ـــاس بين القدس الشرقية وعرب "إسرائيل" والضفة الغربية.

كيف يتم منع كل القطاعات بما في ذلك حـ ـزب الله في لبنان من الاستيقاظ دفعة واحدة؟
وقال ألون بن دافيد صحفي إسرائيلي ومحلل عسكري في القناة العبرية العاشرة  بأنه لم تنجح ضربة الامس التي استهدفت كبار قادة حمـ ـاس في تحقيق هدفها، وقتلت عائلة مع أطفالها.

فيما قال الكاتب الإسرائيليتسفي برئيلفي مقالة له في "هآرتس" بأنه بينما تكافح "إسرائيل" لتحقيق صورة انتصار عسكري، وانهيار أبراج، وتدمير مقرات، وتصفية كبار المسؤولين، خسرت معركة القدس، عندما انضمت المدينة إلى دائرة الردع لحمـــ ــاس.

وقد كشفت جيلي كوهين مراسلة قناة كان للشؤون الدبلوماسية بأنالضغط الأمريكي على إسرائيل يتصاعد.. الرئيس الأمريكي جو بايدن هاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد قصف برج يضم مكاتب لوكالات إعلام دولية بغزة، وطالبه بفعل كل شيء لتجنب حدوث مثل ما حدث.
وقال بايدن لنتنياهو: افعلوا كل ما في وسعكم لتجنب إيذاء المدنيين والأبرياء في قطاع غزة.

وقال نداف أيالمحرر الشؤون الدوليةفي يديعوت أحرونوت
بأن محادثة بايدن مع نتنياهو تشير إلى أن المناورة السياسية "لإسرائيل" تنتهي، بايدن تحت ضغط غير مسبوق من الحزب الديمقراطي لانهاء العملية العسكرية في غزة.

وقد قال ‏الباحث الإسرائيلي أوري غولدبرغ بأن جيشنا يقول أنه هاجم منزل نائب قائد حماس، وما الإنجاز في هذا، هل هذا يقربنا من انهاء القتال أو حسم المواجهة مع حماس، جيشنا يعاملنا كأغبياء عندما يحدثنا عن بنك الأهداف في غزة، إسرائيل فقط تكذب وترتكب الجرائم"



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020