هآرتس: إذا لم نفتح زنزانة غزة فسوف تنفجر في وجوهنا مرارًا وتكرارًا

هآرتس - عميرة هيس
ترجمة حضارات

إذا لم نفتح زنزانة غزة فسوف تنفجر في وجوهنا مرارًا وتكرارًا

تبلغ مساحة المجلس الإقليمي ليزرائيل 350 كيلومترًا مربعًا، أي أقل بقليل من مساحة قطاع غزة. ويقطن مجلس وادي يزرائيل حوالي 40 ألف إسرائيلي. 

ويتكدس 2 مليون ومائتا الف فلسطيني في قطاع غزة، في 365 كيلومترات مربعة. وينحدر الكثير منهم من مواليد عسقلان وأشدود المجاورة والقرى التي أصبحت مستوطنات في غلاف قطاع غزة.

لنقارن بـ"إسرائيل": يعيش هناك حوالي 9.3 مليون إسرائيلي، بمن فيهم المستوطنون في الضفة الغربية والقدس الشرقية ومرتفعات الجولان. تبلغ مساحة أراضي "إسرائيل"، بما فيها الهضبة والقدس الشرقية، التي احتلت عام 1967، 22 ألف كيلومتر مربع، سنضيف الضفة الغربية حوالي نصف الضفة الغربية المحتلة التي احتلها المستوطنون وميليشياتهم (الجيش الإسرائيلي وشباب التلال) - سيكون لدينا حوالي 25 ألف كيلومتر مربع. بعبارة أخرى، السكان الفلسطينيون يساوا خُمس سكان "إسرائيل" في ما يعادل واحدًا ونصف بالمائة من أراضي "إسرائيل" والضفة الغربية.

سيوضح حساب الكثافة العبثية المتفجرة: يعيش الإسرائيليون بكثافة 372 شخصًا لكل كيلومتر مربع، بينما في الجيب الفلسطيني على الشاطئ تبلغ الكثافة 5،479 فردًا لكل كيلومتر مربع، أي 15 ضعفًا. هذه ليست إمكانية لحسن الجوار (ولا الكثافة العالية والمتعمدة للتجمعات الفلسطينية في "إسرائيل").

نذهب إلى الماء، في عام 1947، كان يعيش حوالي 80 ألف فلسطيني في المدن والقرى التي أصبحت قطاع غزة. كان لديهم تحت تصرفهم طبقة المياه الجوفية في قطاع غزة، والتي تنتج حوالي 60 مليون متر مكعب من المياه سنويًا. وكانت كافية أيضًا لـ 200 ألف فلسطيني آخرين تم ترحيلهم إلى القطاع عام 1948 وأصبحوا لاجئين.

نفس الخزان الجوفي، نفس السعة، يجب توفير المياه لمليوني شخص اليوم. منذ 35 عامًا، بدأت الحاجة المفرطة، لماذا ا؟ لأن "إسرائيل" ترفض إدراج قطاع غزة في الاقتصاد المائي الوطني، وتضطرها إلى الاكتفاء ما ينتج عن طبقة المياه الجوفية الساحلية في أراضيها، بغض النظر عن حجم سكانها. النتيجة: أكثر من 95٪ من المياه في القطاع غير صالحة للشرب، ويجب تنقيتها من المياه العادمة ومياه البحر التي تسربت إليه.

أكثر من 800 ألف مقيم في قطاع غزة تقل أعمارهم عن 14 عامًا، أي حوالي 43٪. وتشكل الفئة العمرية من 15 إلى 24 عامًا 21٪. خاض الأطفال البالغون من العمر 15 عامًا أربع حروب، لكن معظمهم لا يعرفون كيف يبدو الجبل ويشعرون به. 

"إسرائيل" لا تسمح لهم بالخروج: لا إلى جبال الضفة الغربية، ناهيك عن الجليل. إنهم لا يعرفون ما معنى أن يفتحوا صنبور ويشربوا منه مباشرة. بالنسبة لهم، فإن مياه الشرب هي ما يتم الاحتفاظ به في الحاويات التي يجلبها أباهم.

حوالي 75٪ من سكان قطاع غزة هم لاجئون من القرى والمدن الموجودة حاليًا في أراضي دولة "إسرائيل". لكن مع تشديد "إسرائيل" لسجنها، لا يضعف ارتباطهم ببقية وطنهم. مع اشتداد ظروف السجن قسوة وقسوة، تستمر موهبة الفلسطينيين ورغبتهم في العيش في غزة بالدهشة والإلهام.

في نظر معظم الإسرائيليين، نجحت "إسرائيل" في تحويل القطاع إلى جيب سياسي منفصل. كما يتم عرضه على موقع وكالة المخابرات المركزية على الإنترنت باعتبارها "دولة" منفصلة. 

في بعض الأحيان، ساعدت حكومات حمـــ اس والسلطة الفلسطينية في خلق هذه الرؤية الخاطئة. لكن حدود غزة المصطنعة لن يكون أمامها خيار سوى الانهيار. مياه الصرف الصحي تفعل ذلك في طريقها: يتم تصريفها في مياه البحر غير المعالجة، لأن "إسرائيل" تمنع استيراد الوقود والمواد الخام إلى القطاع، ويتم تعطيل مرافق المعالجة. الذاكرة الجماعية تكسر الحدود في طريقها.

حمــ اس، على وجه التحديد عندما تعمل كدولة منفصلة، تقوم أيضا بتدمير الحدود بصواريخها الجريئة والخدع.

إذا لم نفتح الزنزانة المزدحمة ونطلق سراح أسرى العالم فيها، فإن الفجوة الرهيبة بين ظروفها اللاإنسانية والرغبة في الحياة للفلسطينيين سوف تنفجر مرارًا وتكرارًا أمام أعيننا وعلينا، مثل وابل صواريخ القســـ ام.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020