الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتهم إيران بخرق الاتفاق النووي وبمنع مفتشيها من أداء مهمتهم
مكان


جاء في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لم تف بأي ايضاحات حول وجود بقاءا لليورانيوم المخصب في ثلاثة مواقع لم تعلن عنها مسبقا كمنشآت للتخصيب.

وأفاد التقرير أن إيران تفرض قيودا مؤخرا على امكانية دخول المفتشين الدوليين إلى المنشآت وجمع المعطيات من وسائل المراقبة التي تم نصبها في هذه المنشآت.

وأشار التقرير إلى أن مخزون إيران من اليورانيوم المنخفض التخصيب بات يتجاوز بست عشرة مرة الحد المسموح به بموجب هذا الاتفاق، فيما أقرت طهران بتقرير الوكالة الطاقة الذرية الدولية بتقليصها قدرة المراقبين على تنفيذ عملهم، قائلة إن الحد من عمل المراقبين الدوليين يأتي للضغط لرفع العقوبات .

وفي فيينا أعلنت مصادر دبلوماسية عن عدم تسجيل أي خرق خلال جولة المحادثات الخامسة وسط أنباء عن إمكانية استئناف جولة أخرى خلال الأيام القلائل المقبلة .

وعزا دبلوماسيون فشل جولة المحادثات الخامسة إلى تفاصيل كثيرة وقضايا أساسية ما زالت محل خلاف، بالإضافة إلى أن وفد طهران لم يكن يمتلك المساحة الممكنة للتفاوض اذ انه يتلقى أوامر مباشرة من المرشد علي خامنئي.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020