حــزب الله وحمــ اس والحركة الإسلامية


القناة السابعة

ترجمة حضارات


الحركة الإسلامية في "إسرائيل"، مثل أختها الكبرى، جماعة الإخوان المسلمين في العالم العربي، هي منظمة متعدد الأذرع تمارس أنشطة الدعوة في المجتمع المدني الإسرائيلي.

نشاط "الدعوة" هو الدعم الذي تقدمه الحركة الإسلامية لمؤيديها وللجمهور العربي في "إسرائيل". يتم إدارة النشاط من قبل مجموعة واسعة من الجمعيات في مختلف المجالات، من الدين والتعليم إلى الطب والرعاية الاجتماعية.

في "إسرائيل"، يتم إدارة عدد كبير من المنظمات الخيرية في مجالات الرعاية الاجتماعية، أهمها: المؤسسة الخيرية الإسلامية، وجمعية الأقصى التي تعنى بشكل أساسي بنشر الدين. من بين أمور أخرى، أقامت الجمعية مؤخرًا مساجد في مستشفى هداسا، على الطريق السادس، وشاركت بنشاط في احتجاجات البوابات الالكترونية.

الهدف الأسمى لنشاط الدعوة هو الاستثمار في التربية على قيم الإسلام وفي الأنشطة الاجتماعية التي قد تؤتي ثمارها، حتى وإن لم يكن في المدى القريب.

ولاشك أن هذا النشاط نما وزاد قاعدة القوة السياسية للفصيل الجنوبي للحركة الإسلامية، الذي فازت نتائجه الانتخابية بأربعة مقاعد، نتيجة الاستثمار في نشاط الحركة الواسع النطاق في الوسط العربي.

تابعت منظمة "ليخ يروشاليم" الأنشطة المتذبذبة للحركة الإسلامية خلال عملية حارس الأسوار وبعد وقف إطلاق النار الرسمي، حددنا أنشطة بملايين الشواقل. يركز النشاط على الرفاه والدعم الطبي والإغاثة القانونية، وما إلى ذلك للسكان العرب في "إسرائيل" وسكان قطاع غزة.


منذ وقف إطلاق النار، "اقتحمت" الحركة الإسلامية الشارع العربي في أنشطتها وتستغل لحظات الأزمة في تقديم حلول شاملة للسكان، وتوفير الدعم والشرعية لـ "الاحتجاج".

يسمح نظام "الدعوة" للحركة بزيادة قاعدة الدعم الجماهيري لقيم الحركة الإسلامية والفكر الديني المتطرف.

أدى تجريم الفصيل الشمالي للحركة الإسلامية وإغلاق الجمعيات الخيرية للحركة إلى استيلاء الجمعيات الخيرية التابعة للفصيل الجنوبي على الأموال الخيرية في الوسط العربي.

الالتزام بتقديم الصدقة (الزكاة) كواحدة من الوصايا الخمس الأساسية التي تنطبق على كل مسلم، يمر عبر هذه الجمعيات. تنجح الجمعيات في جمع مساهمات مالية كبيرة، مما يتيح العمليات الميدانية السريعة وتخصيص موارد كبيرة للسكان المحتاجين.

مثال على ذلك يمكن رؤيته مباشرة بعد وقف إطلاق النار، حيث أرسلت الحركة قافلة من المواد الغذائية والأدوية بقيمة 1.5 مليون شيكل إلى قطاع غزة، وشراء سيارة إسعاف بمئات الآلاف من الدولارات لصالح المواجهات في الحرم القدسي الشريف. وتوزيع واسع النطاق للسلال الغذائية في المدن المختلطة. إنشاء مركز لوجستي وتوزيع في مدينة اللد وغيرها.

كشف تقرير قدمته منظمة "ليخ يروشالاييم" عن نشاط الأخطبوط للحركة الإسلامية في "إسرائيل" ودعمها المباشر وغير المباشر للعنف في الوسط العربي.

من المفترض أن يضيء هذا التقرير الضوء الأحمر بين صناع القرار الإسرائيليين. يقدم التقرير انعكاسًا لنشاطات حمــ اس في الثمانينيات في غزة وأنشطة حــ زب الله في لبنان، والتي بدأت كمنظمات إسلامية بريئة ترعى السكان المدنيين، وفي النهاية رسخت نفسها كمنظمات "إرهابية" وأذرع سياسية مهمة في لبنان وغزة!

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020