استشهاد الفتى محمد حمايل برصاص الاحتـ ـلال جنوب نابلس
دنيا الوطن

استشهد الفتى، محمد سعيد حمايل، (15 عاماً)، وإصيب ستة آخرين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن الطفل حمايل استشهد نتيجة إصابته برصاصة في القلب، خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في البلدة.

ووفقاً للمصادر الطبية، فإنه تم نقل الإصابات إلى مستشفى رفيديا الحكومي، فيما أصيب العشرات بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الغاز، وجرى علاجهم ميدانياً.

وشارك المئات بأداء صلاة الجمعة قرب جبل صبيح ثم انطلقوا بمسيرة باتجاه موقع البؤرة الاستيطانية، وأشعل الشبان الإطارات المطاطية كما رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة.

وشهد جبل صبيح انتشارا كثيفا لقوات الاحتلال منذ الصباح، وشرع الجنود بإطلاق الرصاص وقنابل الغاز باتجاه المشاركين بالمسيرة.

وكان مئات المستوطنين توافدوا فجر الجمعة على جبل صبيح ونظموا احتفالات صاخبة في البؤرة الاستيطانية المسماة "أفيتار".

ومنذ أسابيع يواصل أهالي بلدة بيتا فعاليات الإرباك الليلي كأحد أشكال المقاومة ضد الاحتلال والمستوطنين الذين أقاموا البؤرة الاستيطانية على قمة جبل صبيح.

وشهد الجبل مواجهات عنيفة خلال الأسابيع الماضية أسفرت عن استشهاد الشبان زكريا حمايل وعيسى برهم وطارق صنوبر.



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020