الولايات المتحدة تحقق في مزاعم إسرائيل بأن قطر تمول أنشطة الحرس الثوري
موقع نتسيف نت



أفادت وسائل إعلام أميركية أن وزارة الخارجية الأمريكية فتحت تحقيقًا بعد تقرير للحكومة الإسرائيلية يزعم أن قطر كانت تمول الحرس الثوري الإيراني المدرج على قائمة المنظمات الإرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى.

ونقلت صحيفة واشنطن إكزامينر عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله "إننا نحقق في هذه المزاعم".


وأضاف المتحدث، الذي لم يكشف عن هويته، أن "قطر والولايات المتحدة تربطهما شراكة استراتيجية وأمنية قوية في مكافحة "الإرهاب"، مشيرًا إلى أن" قطر هي من أقرب الحلفاء العسكريين للولايات المتحدة في المنطقة، وبينهما تعاونا عسكريًا وأمنيًا، ويساهم التعاون بين الولايات المتحدة وقطر في أمن المنطقة واستقرارها.


أثيرت قضية تمويل قطر لأنشطة الحرس الثوري لأول مرة خلال اجتماع عقد في البيت الأبيض الشهر الماضي بين الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الإسرائيلي الأسبق رؤوفين ريفلين، بحسب صحيفة تايمز إسرائيل.


في ذلك الوقت، نقلت الصحيفة عن دبلوماسي إسرائيلي رفيع، زعم أن "ريفلين زود البيت الأبيض بمعلومات متعلقة بالمخابرات قدمتها قطر إلى الحرس الثوري الإيراني".


وأضافت الصحيفة أن المسؤول الكبير أشار إلى أن "هذه المعلومات أقلقت كبار المسؤولين الأمريكيين الذين حضروا الاجتماع".


أكد الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الإيرانية "صوت أمريكا"، أن "إسرائيل" قدمت بالفعل معلومات استخبارية إلى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بشأن تمويل قطر للحرس الثوري الإيراني، نقلاً عن مصدر دبلوماسي مطلع على الاجتماع.


وردًا على استفسار أرسله موقع الحرة الإخباري بشأن تقرير واشنطن إكزامينر، رفضت وزارة الخارجية الأمريكية التعليق على الأمر، بينما لم ترد السفارة القطرية في واشنطن على رسالة بريد إلكتروني أرسلها الموقع.


في غضون ذلك، نشرت صحيفة الراية القطرية، يوم السبت، تصريحات وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الذي نشر قبل يومين على موقع تويتر، أكد فيه على "الشراكة القطرية الأمريكية في تعزيز السلام والأمن"، بعد اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكين في واشنطن العاصمة يوم الخميس.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020