فرنسا تطالب بإغلاق مفاعل نووي صنع في الصين بسبب خلل في التطور
موقع نتسيف نت





حذرت شركة الكهرباء الفرنسية، Electret de France (EDF)، من مشاكل خطيرة في محطة للطاقة النووية في الصين وطالبت بإغلاقها ، وفقًا لشبكة CNN.


وقال متحدث باسم الشركة التي تشارك في ملكية المحطة، إنه على الرغم من عدم إعلان حالة الطوارئ في محطة تايشان للطاقة النووية، الواقعة في مقاطعة قوانغدونغ الجنوبية في الصين، إلا أن الوضع خطير ويتطور.


وشددت الشركة الفرنسية على وجوب إغلاق المصنع بسبب الأضرار التي لحقت بقضبان الوقود، مشيرة إلى أن هذا القرار صدر لشريكها الصيني والمساهم الرئيسي في المحطة، مجموعة الصين العامة للطاقة النووية (CGN).


وأضاف المتحدث أنه لو كان المفاعل في فرنسا ، لكانت الشركة قد أغلقته بالفعل؛ بسبب "الإجراءات المتعلقة بتشغيل محطات الطاقة النووية في فرنسا".


في يونيو، حذرت شركة فراماتوم الفرنسية ، وهي شركة تابعة لشركة EDF تساعد في العمليات في المحطة، من "تهديد إشعاعي وشيك" في المصنع، مما دفع الحكومة الأمريكية إلى التحقيق في تسرب محتمل، وفقًا للشبكة الأمريكية.


كما اتهمت الشركة هيئة السلامة الصينية برفع معيار قيود الكشف عن الإشعاع خارج المحطة لتجنب الاضطرار إلى إغلاقها.


ونفت السلطات الصينية، من جهتها، وجود أي خطر على المحطة، وقالت إنه "لا تغيير في معدل النشاط الإشعاعي"، وأن سلامة المحطة "مضمونة".


في يونيو، أقرت إدارة السلامة النووية الصينية بحدوث زيادة في مستوى النشاط الإشعاعي في الدائرة الأولية لأحد المفاعلين؛ بسبب الأضرار التي لحقت بقضبان الوقود.


وقالت الوكالة في وقت سابق إن خمسة فقط من قضبان وقود المفاعل التي يزيد عددها عن 60 ألفًا تأثرت، مضيفة أنه لا يوجد خطر من "تسرب إشعاعي إلى البيئة".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020