الملك عبد الله عن الحكومة الإسرائيلية، ليست مثالية لحل الدولتين
كان

أكد العاهل الأردني في مقابلة مع شبكة سي إن إن أنه التقى رئيس الحكومة نفتالي  بينيت والوزير غانتس وأضاف: أهم شيء هو جعل الفلسطينيين والإسرائيليين يتواصلون مرة أخرى.



 عبد الله عن عملية حارس الأسوار: لأول مرة منذ 1948 كانت هناك حرب أهلية داخل إسرائيل.


أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم (الأحد) في مقابلة مع شبكة CNN أنه التقى برئيس الوزراء نفتالي بينيت وتطرق للحكومة الجديدة في إسرائيل.


 وقال الملك: كان من المهم بالنسبة لي أن ألتقي برئيس الوزراء وجانتس ، مضيفا: ربما هذه ليست الحكومة المثالية لحل الدولتين، وهو الحل الأمثل في نظري، لكن الأهم أن نجعل الفلسطينيين والإسرائيليين يتواصلون مرة أخرى .


كما قال عبد الله في المقابلة إن العملية الأخيرة في غزة كانت بمثابة دعوة لليقظة للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.


 قال: لأول مرة منذ 1948 كانت هناك حرب أهلية داخل إسرائيل، دخل عرب إسرائيل في الصراع. "لم ينتصر أحد في الحرب وفي الجولة الأخيرة لم يكن هناك منتصرون.



التقى بينيت وعبد الله سرا نهاية الشهر الماضي في قصر الملك في عمان.


يذكر أن هذه هي المرة الأولى منذ سنوات التي يلتقي فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي مع ملك الأردن  وهو لقاء لم يتم الإبلاغ عنه في الوقت الفعلي. 


وناقش الزعيمان فتح صفحة جديدة في العلاقات بينهما بعد سنوات من الإنفصال وسلسلة من المطبات بين البلدين.


 كما أطلع رئيس الوزراء الملك على الموافقة على نقل المياه بناء على طلب الأردن.


وتطرق العاهل الأردني أيضا إلى محاولة الإنقلاب ضده في نيسان / أبريل الماضي والتي شارك فيها أخوه غير الشقيق الأمير حمزة.


 وقال لقد رأينا شخصيات استغلت إحباط المواطنين لدفع أجنداتهم، ما جعل الأمر حزينًا هو أن أحدهم كان أخي، الذي فعل ذلك بطريقة غير مألوفة ومخيبة للآمال.


 تأكد مسؤولو المخابرات من أن بعض الأشخاص حاولوا دفع طموحات أخي لصالح أجنداتهم وقرروا قطعها بهدوء وفي الوقت المحدد. 


وأضاف أنه عندما يكون لدى شخص ما طموحات معينة  يمكنني أن أفعلها حتى حد معين.


وردا على سؤال حول تورط السعودية في الانقلاب، أجاب عبد الله: لقد رأينا علاقات خارجية بشأن هذه القضية، لكننا نتعامل معها على أنها مشكلة محلية، ولا يساعد توجيه الاتهامات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020