أسرار السلام: الكشف عن اتصالات مع ليبيا وإندونيسيا

كان
جيلي كوهين

ترجمة حضارات


تم تسجيل الاتصال مع إندونيسيا إبان الفيضانات التي حدثت في البلاد في عام 2019 - حينها عرضت إسرائيل المساعدة عليها.
 بعد انقطاع طويل، تم تسجيل اتصالات بين إسرائيل وموريتانيا وهي مستمرة حتى اليوم، أدت هذه العلاقات مع الدول الإسلامية إلى خلافات بين مجلس الأمن القومي والموساد


اتفاقيات أبراهام، التي سيمضي عام على توقيعها في 14 سبتمبر، ليست سوى بعض من الاتصالات التي أجرتها إسرائيل مع دول مختلفة، بعض الاتصالات أصبحت اتفاقيات علنية، والبعض الآخر سقط بين الكراسي.


في الفصل الثالث من سلسلة مقالات "أسرار السلام"، والذي نشر الليلة الماضية على كان، فقد جرت في السنوات الأخيرة اتصالات بين إسرائيل وإندونيسيا وليبيا والسعودية. 
تم تسجيل العلاقة الوثيقة مع إندونيسيا، الدولة الآسيوية المسلمة، وقت الفيضانات التي حدثت في البلاد في عام 2019 - حينها أرسلت إسرائيل طلبًا للمساعدة إلى الدولة التي تم فحصها هناك.


بالإضافة إلى هذه الاتصالات، كما ورد في الأخبار المسائية - حتى هذا اليوم هناك اتصالات متقدمة مع موريتانيا لإقامة علاقات مع إسرائيل. هذه علاقة كانت في الماضي لكنها قطعت ولم تعد منذ ذلك الحين.


أدت الاتصالات مع مجموعة متنوعة من الدول الإسلامية إلى خلافات بين مجلس الأمن القومي والموساد، وتحديداً بين رئيس المجلس، مئير بن شبات، ويده اليمنى رجل الظل الملقب ب" ماعوز" - ورئيس الموساد يوسي كوهين ورجاله.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020