تعزيز مكانة الجــ ـهاد الإسلامي في الشارع الفلسطيني

موقع نيوز "1"
يوني بن مناحيم

ملاحظة : المقال يعبر عن رأي الكاتب فقط

تعزيز مكانة الجهاد الإسلامي في الشارع الفلسطيني


جولة القتال الأخيرة في مايو الماضي، والتي فاجأت فيها حماس "إسرائيل" وهاجمت القدس بوابل صاروخي كبير في "يوم القدس"، عززت موقف حماس في الضفة الغربية والقدس الشرقية وأضعفت السلطة الفلسطينية بشكل كبير. 

الهجوم على "إسرائيل" وعملية "سيف القدس" التي أعلنتها واستمرت 11 يومًا، على الشارع الفلسطيني بصفتها من "يحمي القدس والمسجد الأقصى" من الخطر الإسرائيلي، واكتسبت شعبية كبيرة في الشارع الفلسطيني.


الآن يدخل لاعب جديد الساحة في الكفاح من أجل تعاطف الشارع الفلسطيني وهو تنظيم الجهاد الإسلامي، الحدث الناجح للفرار لستة أسرى من سجن جلبوع، خمسة منهم أعضاء في الجهاد الإسلامي، يعطي التنظيم الاحترام في الشارع الفلسطيني، 5 أسرى يعتبرون أبطالاً "حطموا أسطورة مؤسسة الدفاع الإسرائيلية القوية ونجحوا في إذلالها.


لتنظيم الجهاد الإسلامي تقليد الهروب من السجون الإسرائيلية، وهذه المرة أيضا قاد عملية الهروب من سجن جلبوع الاسير محمود العارضة المحكوم عليه بالسجن المؤبد مع شقيقه محمد العارضة الذي يقضي عقوبة بالسجن المؤبد وهما خطيران حاولوا الفرار من سجن إسرائيلي عام 2014 لكنهم فشلوا.


كانت أول عملية هروب لنشطاء الجهاد الإسلامي من السجن الإسرائيلي في أيار 1987، أي قبل 18 عاما من انسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة، حيث فر ستة أسرى من سجن في غزة يقع في قلب المدينة، قُتل بعض الأسرى على أيدي الجيش الإسرائيلي أثناء مطاردتهم واعتقل الباقون بمرور الوقت.

وحتى ذلك الحين، تم إعلان الأسرى الفارين "أبطالًا" محليين وساعدهم سكان قطاع غزة على الاختباء، لكن جهاز الأمن العام الإسرائيلي في نهاية المطاف تمكن من الوصول إليهم. 


منذ فرارهم من سجن جلبوع، حاولت حركة الجهاد الإسلامي إظهار أنها تحميهم، وشنت سلسلة من التهديدات ضد "إسرائيل"، بل وأطلقت عدة صواريخ على "الأراضي الإسرائيلية"،تم اعتراض نظام "القبة الحديدية".

يظهر التحقيق مع الأربعة الذين تم اعتقالهم، أن قيادة تنظيم الجهاد الإسلامي لم تكن تعلم مسبقًا بخطة الهروب من سجن جلبوع، وقد أبقى الأسرى خطتهم سرية خوفًا من تسريب تفاصيلها، كما امتنعوا عن مناقشة الموضوع على هاتفهم الخلوي في السجن خوفا من أن يستمع جهاز الأمن العام الإسرائيلي لمحادثاتهم ومن ثم يتم الكشف عن خطة الهروب، لكن هذا لا يمنع قيادة الجهاد الإسلامي من تقديم نفسها على أنها تدافع عن أرواح الأسرى الستة الفارين وتقود النضال من أجل إطلاق سراح الأسرى الأمنيين.


تطرح منظمة الجهاد الإسلامي قضية نضال الأسرى الأمنيين من أجل الحرية على رأس الأجندة الفلسطينية، وهي قضية حساسة للغاية في المجتمع الفلسطيني وهناك إجماع وطني عليها.

كانت العقوبات التي فرضتها مصلحة السجون، عقب هروب 6 أسرى من سجن جلبوع، ضد معتقلي الجهاد الإسلامي خدم أجندة التنظيم، نقلت مصلحة السجون المئات من معتقلي الجهاد الإسلامي وفرقتهم في مختلف السجون حتى لا يتمكنوا من التخطيط وتنفيذ المزيد من عمليات الهروب، وردا على ذلك، قام عشرات من معتقلي الجهاد الإسلامي بالاحتجاجات في سجن جلبوع وسجن رامون، وأحرقوا زنازين الاعتقال. في نهاية هذا الأسبوع، سيبدأ الأسرى الأمنيون في جميع السجون الإسرائيلية احتجاجات تدريجية ستتطور إلى إضراب عام عن الطعام احتجاجًا على عقوبات مصلحة السجون الإسرائيلية واعتقال أربعة من الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع.

التنافس بين الجهاد الإسلامي وحماس

إن تعزيز مكانة تنظيم الجهاد الإسلامي في الشارع الفلسطيني بعد الهروب من سجن جلبوع سيزيد بلا شك "التوترات بين المنظمة وحماس ويحسن قدرتها التفاوضية في قطاع غزة ضد حماس". 

اتصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الأسبوع الماضي بزعيم الجهاد الإسلامي زياد نخالة هنأه على الهروب الناجح للأسرى الستة ونسق معه ردود الفعل في حال اغتالت "إسرائيل" الأسرى الستة، لكن تنظيم الجهاد الإسلامي في قطاع غزة يعمل بشكل مستقل ويطلق الصواريخ. باتجاه "إسرائيل" ليُظهر للشارع الفلسطيني أنه يحافظ على كلمته، بينما يخاطر بجر القطاع إلى جولة جديدة من القتال مع "إسرائيل".

يذكر قطاع غزة جيدًا باغتيال ناشط بارز في حركة الجهاد الإسلامي في بهاء أبو العطا (عملية الحزام الأسود) في 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2019، ثم وقفت حماس جانبا ولم تشارك في جولة القتال القصيرة التي قادتها حركة الجهاد الإسلامي ضد "إسرائيل" ردا على الاغتيال.

منذ جولة القتال الأخيرة، اندلعت توترات بين الجهاد الإسلامي وحماس، وهما منظمتان تابعتان لإيران في قطاع غزة، لكن هناك صراع على الأسبقية بينهما، رغم أن حماس أكبر بكثير وبها أسلحة وأموال أكثر. 

وبحسب مصادر في قطاع غزة، ألقت حماس مؤخرًا باللوم للمخابرات المصرية على حركة الجهاد الإسلامي في مسؤوليتها عن التصعيد الحدودي مع غزة والحوادث العدائية على السياج الحدودي التي أدت إلى مقتل جندي حرس الحدود باريل شمولي.


نشأ أساس التوتر بين التنظيمين في أعقاب مقابلة أجراها زياد نخالة، زعيم الجهاد الإسلامي، في 2 آب / أغسطس على موقع "عربي 21" حيث نشر عناوين انتقدت حماس. وأبدى نخالة تحفظات واضحة على وصف حماس لنتائج الحرب الأخيرة في قطاع غزة، والتي وصفتها بأنها "انتصار" على "إسرائيل".

وقال زياد نخالة ان الحرب كانت "إنجازا وطنيا" لكنه رفض تقديمها على انها "انتصار" على "إسرائيل"، مؤكدا على ضرورة العودة الى الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية، قائلا ان "هذه مهمة" الفصائل الفلسطينية " عندما ينتقد سرا  حماس أنها تتركز في قطاع غزة فقط. "بعد الحرب الأخيرة، شعر العرب والفلسطينيون أنه يمكن هزيمة "إسرائيل".

بدأ الإسرائيلي يفهم أنه يعيش في دولة مهددة حيث لا يوجد أمن، خلقت الحرب شعوراً في "إسرائيل" لمدة 11 يوماً عاش في ظل التهديد . لا أستطيع أن أقول إننا انتصرنا في هذه الحرب، رغم أنها كانت إنجازًا مهمًا في طريق تحرير فلسطين، وهي ليست طريقًا مختصرًا ".


"هذا ليس انتصاراً كما وصفه بمبالغة كبيرة في الإعلام (العربي)، فنحن في نفس المكان وفي نفس الجغرافيا، "إسرائيل" تواصل الأعمال العدائية وتفعل ما تشاء، فهي لا تزال تحاصر قطاع غزة وتستمر. خطواتها ضد المسجد الأقصى، نحن الآن في حملة للحفاظ على ما حققناه ويجب أن نكون مقتنعين بالتغييرات التي حدثت.

وأوضح زياد نخالة أن "هذا إنجاز معنوي وليس مادياً على مقياس الانتصار. الحديث عن الانتصارات مختلف لأن نضالنا ضد" المشروع الصهيوني "معقد وكبير".

يبدو أن الهروب من سجن جلبوع يعزز مكانة الجهاد الإسلامي في الشارع الفلسطيني، والهروب من سجن جلبوع هو حديث اليوم في الشارع، كما أن الأسرى الستة مشهورون جدًا في وسائل الإعلام الفلسطينية وشبكات التواصل الاجتماعي، وأشاد كثير من المتصفحين بجرأة وأصالة أسرى الجهاد الإسلامي، مع الحفاظ على كرامة زكريا الزبيدي، عضو فتح، مشيرين إلى أنه انضم إلى مخطط الهروب في اليوم الأخير فقط.

القضية لم تنته بعد، لا يزال هناك أسيران من الجهاد الإسلامي لم يتم اعتقالهما بعد، إذا تمكنوا من الهروب من "إسرائيل" فسيكون ذلك إنجازًا آخر للجهاد الإسلامي، على أي حال، فإن حدث الهروب من سجن جلبوع يعزز أيضًا له في صراعه مع حماس في قطاع غزة.

وهذا يثير التساؤل حول ما إذا كانت حماس، صاحبة السيادة والمالك في قطاع غزة، ستنجح في كبح حركة الجهاد الإسلامي ومنعها من إطلاق الصواريخ على "إسرائيل" والسماح لها بالعودة إلى المفاوضات مع المخابرات المصرية بشأن الهدنة.

على أي حال، فإن تعزيز مكانة الجهاد الإسلامي في الشوارع الفلسطينية هو خطوة أخرى في عملية "تطرف" المجتمع الفلسطيني، وضع السلطة الفلسطينية متآكل تمامًا، وتراجع التأييد العام للمفاوضات السياسية كوسيلة لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني و الشارع الفلسطيني يتبنى أفكار "المقاومة" من حماس والجهاد الإسلامي.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020