مناورة عسكرية روسية للضغط على أوكرانيا

إسرائيل ديفينس

دان أركين

ترجمة حضارات


يشير الحجم الكبير للمناورات التي قام بها الجيش الروسي ضد أوكرانيا في الأشهر الأخيرة، وعدد الجنود والطائرات المشاركة في المناورات، إلى أن موسكو ربما أرادت إرسال رسالة مفادها أن لديها القوة العسكرية لغزو أوكرانيا وتنفيذها عملية عسكرية واسعة النطاق.


تشير تقارير DEFENSE ONE إلى أن صور الأقمار الصناعية أظهرت أن ما لا يقل عن 100.000 جندي شاركوا في مناورات الجيش الروسي، وعدد غير مسبوق من المناورات العسكرية، وعدد كبير من الطائرات المختلفة المتوقفة في مطار نوفوبيروفكا.

 

كما أظهرت صور الأقمار الصناعية أن الروس استخدموا كميات كبيرة من الدخان لإخفاء التحركات العسكرية، وهي طريقة معروفة ومألوفة عند غزو أراضٍ أجنبية والسعي للاختباء، على الأقل في المراحل الأولى.


تم الحصول على صور الأقمار الصناعية من أوربيتال وكوكب، ويقول دان سولير ضابط مخابرات سابق ومستشار أول في أوربيتال، إن الاستخدام الواسع للدخان يهدف عادة لإخفاء العمليات العسكرية أو سحب القوات، ولكن في هذه الحالة لا يتوقع أن الروس سيحبون قواتهم من شبه جزيرة القرم أو الحدود مع أوكرانيا.

وأكد بأن إشراك 100 ألف جندي في المناورة تشير إلى أن الروس يستعدون لاحتمال شن عمليات عسكرية داخل أوكرانيا.


وعد البيت الأبيض هذا الأسبوع بمزيد من 60 مليون دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا خلال زيارة الرئيس زالانسكي لواشنطن.

قال توماس ستاكوفسكي، ممثل بولندا لدى الناتو، هذا الأسبوع إن الأحداث المختلفة حول العالم، مثل الانسحاب الأمريكي المخيف من كابول واستيلاء طالبان السريع على السلطة، يمكن أن تؤثر على موسكو لاتخاذ خطوات مختلفة ، على الأقل نفسية؛ لإثبات قدراتها العسكرية في أوكرانيا، بولندا، زاباد، بيلاروسيا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020