انتصار حـــ ـزب الله في معركة الوقود

موقع نيوز "1"

يوني بن مناحيم

انتصار حـــ ـزب الله في معركة الوقود 


خرج مئات اللبنانيين في 16 سبتمبر أيلول لاستقبال قافلة الناقلات التي وصلت من سوريا إلى لبنان وفيها وقود جاء من إيران. 

ووصل الوقود في ناقلة نفط إيرانية إلى ميناء بانياس في سوريا ومن هناك تم نقله إلى لبنان. 

واستقبلوا قافلة من ناقلات الوقود التي دخلت لبنان بأعيرة نارية في الهواء ونثر الرز والزهور. تم نقل الوقود إلى منطقة بعلبك.


صورت وسائل إعلام حــــ زب الله وصول المحروقات إلى لبنان على أنها "نصر كبير" في المعركة ضد "إسرائيل" والولايات المتحدة وخطوة تهدف إلى إنقاذ لبنان من الظلام بعد أزمة الوقود الحادة التي طالت جميع مجالات الحياة.

 نشأت أزمة الوقود عن انهيار اقتصادي دمر الاقتصاد اللبناني منذ عام 2019 ، وفقدت العملة اللبنانية ما يقرب من 90 % من قيمتها، وسقط أكثر من ثلاثة أرباع اللبنانيين تحت خط الفقر.


أعلن الأمين العام لـ "حـــــ زب الله حسن نصر الله ، في 19 آب / أغسطس ، عزمه استيراد الوقود من إيران رغم العقوبات الدولية التي تمنعها من تصدير النفط الخام. خطوة نصر الله تعرض لبنان للخطر بعد خرق العقوبات، لكنه أصر على أن الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة، لا تريد أن ينهار النظام السياسي اللبناني الهش ، وأنهم "سيبتلعوا الضفدع"، حتى أنه تحدى "إسرائيل" والولايات المتحدة في خطاب متلفز بعدم محاولة ضرب الناقلة الإيرانية التي تحمل الوقود.  

وقال نصرالله قبل أيام إن قرار تفريغ الناقلة الإيرانية في ميناء بانياس السوري يهدف إلى منع إحراج الحكومة اللبنانية وتجنب فرض عقوبات عليها. 

وأوضح كذلك أن سفينتين إيرانيتين أخريين تحملان الوقود في طريقهما إلى سوريا إلى لبنان.

تدخل حـــزب الله في أزمة الوقود لمساعدة إيران على كسر العقوبات وتقديم تنظيمه على أنه "المدافع الأكبر عن لبنان"، لكنه خاطر بأن يصبح لبنان متورطاً دولياً في سعيه للحصول على تمويل من مؤسسات دولية، مثل صندوق النقد الدولي، لإنقاذ اقتصاده، بالنسبة له  مصالح الراعي الإيراني أهم من المصالح اللبنانية

يعاني النظام المالي في لبنان منذ عقود من الفساد الشديد وإهدار الأموال ، والإدارة الفاشلة والخلل الوظيفي للحكومات اللبنانية الدول الغربية والمؤسسات الدولية على استعداد لمساعدة لبنان فقط بعد إجراء إصلاحات مالية بعيدة المدى، هذا هو شرط المساعدة لبلد غارق أنشأته بنفسه.

تعارض الولايات المتحدة استيراد الوقود الإيراني إلى لبنان وتؤيد خطة لتخفيف أزمة الطاقة في البلاد من خلال ضخ الغاز الطبيعي من مصر عبر الأردن وسوريا.


إنجازات حـــزب الله


من وجهة نظر حـــــزب الله ، أتت له هذه الخطوة بثلاثة إنجازات:-

1. تعزيز الردع ضد "إسرائيل" والولايات المتحدة، اللتين لم تجرؤا على ضرب الناقلة الإيرانية التي نقلت الوقود من إيران إلى ميناء بانياس السوري، على الرغم من تصريح وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في حزيران / يونيو 2020: "سنفعل كل ما في وسعنا للتأكد من أن إيران لا يمكنها الاستمرار في بيع النفط في كل مكان ، بما في ذلك لحــــ زب الله".


2 . خلقت خطوة نصر الله بدائل للبنان للتعاون مع سوريا وإيران بدلاً من انتظار المساعدة من الغرب أو دول الخليج في مجال الإمداد بالوقود.


3 . حثت مبادرة نصر الله لاستيراد الوقود من إيران الإدارة الأمريكية على الإعلان عن السماح للبنان باستيراد الغاز والكهرباء من مصر والأردن عبر سوريا.


أظهر حـــزب الله مرة أخرى أنه يواصل "التغريد" عن الدول الغربية والحكومة اللبنانية ، ويفعل ما يحلو له في النظام السياسي اللبناني.

 هو الذي يتخذ القرارات الحقيقية ويفرضها على الحكومة اللبنانية. الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة عاجزة، وإدارة بايدن حريصة على العودة إلى المحادثات النووية في فيينا وغير مهتمة بأي مواجهة مع إيران أو حــــ زب الله.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020