يؤدون الصلاة ويخرقون الوضع القائم في المسجد الأقصى

هآرتس

19-9-2021

ترجمة حضارات


بهدوء، بهدوء وتحت الرادار، تنتهك إسرائيل الوضع القائم في الحرم القدسي.
 على مدار العامين الماضيين، وتحت رعاية الشرطة، تقتحم مجموعات من اليهود المسجد الأقصى، ويؤدون الصلوات. 
وهذا يتعارض مع الاتفاقية القائمة بين الحكومة الإسرائيلية والعناصر الإسلامية الشريكة - الوقف والسلطة الفلسطينية والمملكة الأردنية - والتي بموجبها يُسمح لليهود بالوصول إلى المسجد بينما تُقام الصلاة اليهودية عند الحائط الغربي فقط.

تم قبول التغيير في النهج باتفاق هادئ خلال الفترة التي شغل فيها جلعاد أردان منصب وزير الأمن الداخلي.
 ولم يعد خلفاؤه في الحكم الوضع إلى حالته السابقة وهم يلعبون بالنار، مر حتى الآن خرق الوضع القائم بهدوء، لكن لا تفترضوا أن الهدوء سيستمر، خاصة في ظل زيادة عدد المقتحمين للمسجد في الأشهر الأخيرة، فإن الاحتكاك في أكثر الأماكن حساسية وانفجارًا في الشرق الأوسط أمر لا مفر منه.

اليهود الذين يسعون للصلاة لديهم حجة مركزية واحدة، حتى العلمانيين الليبراليين مجبرون على دعمها: حرية العبادة هي مبدأ ديمقراطي أساسي.
 ظاهريًا، الجانب الذي يجب التعامل معه بالشكاوى هو الجانب الذي يحاول منع حرية الصلاة في أقدس مكان لليهود الأرثوذكس،لكن في السياق الأوسع للقدس - وهي مدينة لا يتمتع ثلث سكانها بحقوق متساوية - محاولة تحقيق المساواة على وجه التحديد في المكان الوحيد الذي يتمتع فيه المسلمون بقدر ضئيل من الاستقلال الذاتي، وهو مكان يمثل رمزًا دينيًا ورمزًا وطنيًا فلسطينيًا، هو استفزاز لا داعي له.

على مستوى المبادئ، يجب أن يكون لليهود الحق في الصلاة في كل مكان، حتى في الحرم القدسي، ولكن في مدينة يُطرد فيها، على سبيل المثال، السكان الفلسطينيون من منازلهم؛ بسبب عدم المساواة المنصوص عليها في القوانين - التي تسمح لليهود فقط بالمطالبة بالعودة إلى الممتلكات التي تم إخلاؤها في نفس وقت إقامة الدولة وتقسيم المدينة - إن المطالبة بتصحيح قضية حرية عبادة اليهود في الحرم القدسي قبل كل شيء هو نفاق، إنه استخدام ساخر ومتلاعب للقيم التي لا يتمسك بها من يطالبون بها.

يصرخ النفاق أيضًا إلى السماء، في ضوء حقيقة أن العناصر اليهودية المتطرفة يهيمنون بالقرب من الحرم القدسي، على ساحة الحائط الغربي "حائط البراق"، ولا توجد حرية عبادة لليهود الإصلاحيين والمحافظين ومجموعات النساء اليهوديات التي تسعى إلى إقامة صلاة مستقلة.

يجب أن يأتي حق اليهود في الصلاة في الحرم القدسي كجزء من تسوية شاملة بين إسرائيل والفلسطينيين. الصلوات التي تقام في خفة وسرية، بطريقة الضم الزاحفة، التي تهدد الهدوء الهش، ليس فقط في القدس ولكن في المنطقة بأسرها.

ستعرف الحكومة الإسرائيلية المسؤولة كيف تعيد الوضع الراهن الى ما كان عليه بسرعة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020