إيران تطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة النشاط النووي في السعودية
نتسيف نت


أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، برئاسة حسين أمير عبد الله الهيان، الأربعاء، رفضها للاتهامات السعودية بخرق الاتفاق النووي، ودعت بدورها إلى وضع الأنشطة النووية السعودية تحت رقابة دولية.


وزارة الخاجية الإيرانية شددت على "ضرورة الحفاظ على الشفافية فيما يتعلق بالعمليات النووية السعودية ووضعها تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال تنفيذ اتفاقية الدفاع"، مضيفا أنه إذا رفضت السعودية تنفيذها ، فإن التعاون النووي الدولي مع هذا البلد يجب أن يتوقف.


وقالت رضا نجفي، السكرتيرة لدائرة حقوق الإنسان بوزارة الخارجية الإيرانية، "نطالب بتفكيك الأسلحة النووية والتهديد باستخدامها، ونراها مسؤولية حقوق الإنسان ، السياسية والأخلاقية لجميع الدول ، وخاصة تلك التي تمتلك أسلحة نووية".  


وشددت على أن "إيران ترفض بشدة كافة أنواع حيازة وتخزين وتطوير واستخدام وتوزيع الأسلحة النووية على المستويين الإقليمي والعالمي".


دعا وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان ، متحدثا في قمة أممية يوم الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى "تحمل المسؤولية عن انتهاكات إيران للاتفاقيات الدولية المتعلقة بالاتفاق النووي، وكذلك تصعيدها في النشاط النووي"، وأكد دعم بلاده للجهود الدولية "لضمان عدم تصعيد إيران لنشاطها النووي"، أو لامتلاك أسلحة نووية على المدى القصير والطويل.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020