إيران تخشى الوجود الإسرائيلي في أذربيجان

موقع نيوز "1"
يوني بن مناحيم

إيران تخشى الوجود الإسرائيلي في أذربيجان

يشك الإيرانيون في أن "إسرائيل" تخطط لمفاجأتهم بعمليات تجسس جريئة ضد المنشآت النووية الإيرانية من الأراضي الأذربيجانية، وبالتالي قاموا مؤخرًا بزيادة وجودهم العسكري على الحدود مع أذربيجان وحتى شنوا مناورات عسكرية. 

أمير موسوي، دبلوماسي إيراني سابق وأحد أبرز المعلقين الاستراتيجيين الإيرانيين، يزعم أن هناك ألف عنصر أمن إسرائيلي موجود في أذربيجان، أما بالنسبة للإيرانيين، فهم عملاء للموساد الإسرائيلي والكوماندوز يستعدون لهجمات مفاجئة داخل إيران، ينص المفهوم الأمني   الإيراني على أن أذربيجان هي قاعدة أمامية لـ""إسرائيل" يمكن لمطاراتها أيضًا أن تقلع طائرات مقاتلة إسرائيلية لقصف المنشآت النووية داخل إيران.


نفى الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أنه يستضيف قوات إسرائيلية في بلاده ورد بمناورات عسكرية مشتركة للجيش الأذربيجاني والجيش التركي.

 هناك علاقات أمنية بين "إسرائيل" وأذربيجان، ولم يتم الكشف إلا عن بعضها في وسائل الإعلام، تبيع "إسرائيل" أسلحة متنوعة لأذربيجان، اكتسب أحدها الكثير من الدعاية وهو هجوم الطائرات بدون طيار. 

وفي العام الماضي، استخدمتها أذربيجان في حربها ضد أرمينيا ونجحت في الاستيلاء على مناطق من منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها وإلحاق خسائر جسيمة بالجيش الأرميني من الطريق الرئيسي الذي يربط إيران بأرمينيا عبر أذربيجان، إنه طريق تجاري مهم للبحر الأسود وروسيا.


فرضت أذربيجان ضريبة عالية على الشاحنات الإيرانية التي تنقل البضائع إلى أرمينيا، الأمر الذي أغضب طهران.

قد تعرض المواجهة العسكرية بين إيران وأذربيجان للخطر مشاريع الطاقة في المنطقة المتعلقة بنقل الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر جورجيا وتركيا.

 تشير حقيقة قيام الطرفين، إيران وأذربيجان، بمناورات عسكرية، إلى ارتفاع مستوى التوتر بينهما والذي يبدو أنه خلفية الوجود الأمني   الإسرائيلي في أذربيجان.

حذر المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي في خطاب ألقاه في 3 مارس / آذار من أنه لا ينبغي منح الدول المجاورة لإيران مأوى للجيوش الأجنبية، رغم أنه لم يذكر اسم أذربيجان صراحة. 

قال وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان لقناة المنار اللبنانية في 12 أكتوبر / تشرين الأول إن الحكومة الأذربيجانية أُبلغت أن "وجود إسرائيليين في البلاد لا يتناسب مع المصالح الأمنية في منطقة القوقاز"، وزعم أن الأذريين وعدوا بطرد الإسرائيليين من المنطقة، مضيفًا أن التدريبات العسكرية الإيرانية الأخيرة على الحدود الأذربيجانية كانت "ودية" بطبيعتها وتهدف إلى منع وجود الصهـــ اينة والكفار ".


ادعى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة أن إيران لن تقبل وجود النظام الصهيــــوني بالقرب من أي حدود ولا توجد دولة على حدودها، مضيفًا أن علاقاتها مع أذربيجان طبيعية تمامًا، ونفى أن تكون إيران قد أغلقت مجالها الجوي أمام الطائرات الأذربيجانية. 

أذربيجان لديها اتفاق دفاع مشترك مع تركيا وهذا يعقد الوضع بالنسبة لإيران، وأي قتال ضد أذربيجان سيؤدي أيضًا إلى تدخل عسكري تركي، وفقًا للاتفاق، فإن تركيا ملزمة بتقديم "المساعدة اللازمة" لأذربيجان في حالة تعرضها للهجوم.

لطالما كانت تركيا العمود الفقري العسكري الرئيسي لأذربيجان، كما يتضح من الحرب الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا.

إيران ترى في العلاقات الأمنية الوثيقة بين أذربيجان و"إسرائيل" تهديدًا لأمنها القومي، وأذربيجان مورد نفط رئيسي لـ"إسرائيل"، والعلاقات بين "إسرائيل" وأذربيجان ممتازة، والدولتان لديهما مصالح مشتركة، لم يقم الرئيس الأذربيجاني بعد بزيارة رسمية لـ"إسرائيل"، لكن القادة الإسرائيليين يزورون أذربيجان رغم إستياء إيران. 

من المستحيل بالطبع الخوض في التفاصيل حول النطاق الكامل للتعاون الأمني   بين "إسرائيل" وأذربيجان، ولكن حقيقة أن "إسرائيل" لديها "موطئ قدم" أمني في أذربيجان أمر مهم للغاية لردع الإيرانيين، والإيرانيون مضغوطون للغاية وهم محقون في ذلك. 

تتزايد التوترات الإيرانية مع مرور الوقت على ركود المحادثات النووية في فيينا وتدور أجهزة الطرد المركزي في المنشآت النووية الإيرانية وتخصيب اليورانيوم، اعترفت إيران هذا الأسبوع بامتلاكها نحو 120 كيلوغرامًا من اليورانيوم المخصب، وخوفها من أن تفاجئها "إسرائيل" قريباً بعمل جريء ضد المشروع النووي.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020