خريج جامعة هارفارد فصيح وجذاب ويهتم بشكل أساسي بذكرى الاحتــــلال

هآرتس
جدعون ليفي
 ترجمة حضارات
 
يحدث ذلك بشكل دوري، مرة كل أربع إلى خمس سنوات: يتم تعيين رئيس جديد لجهاز الأمن "الشاباك". 
قصة حياة نجم، ظهور جيمس بوند، مثل هذه الحياة والأصدقاء، الخدمة المجيدة في "الوحدة" والجرأة في "الخدمة"، شهادات من هارفارد وتل أبيب، يا له من رئيس، بطل إسرائيلي.
 لم يحدث حتى الآن أن "ضابطا محترما" لم يعين في منصب أمني مهم في "إسرائيل". 
يتم تقديرهم دائمًا عندما يتولون مناصبهم. ثم انتهت بإيلعازر ستيرن. 
الأمر سهل عندما يتعلق الأمر بقادة الشاباك: إنهم يخرجون من الظلام، الأمر الذي يساهم فقط في خلق هالتهم. يصبح "ر" فجأةً رونين بار، وكل من عرفه باسم "ر" يروي قصصه البطولية. "شعب "إسرائيل" لديه من يثق به"، "يمكنك أن تتبعه بعينين مغمضتين"، لقد قالوا بالفعل عن بار. لن تسمع أبدًا كلمة سيئة واحدة عن الرئيس الجديد أو رئيس الأركان الجديد، الأقرب إلى الآلهة، قميص ضيق، وحقيبة جلدية فاخرة، ومنزل في الضواحي وشعيرات مزخرفة هي المكافأة في حالة بار. حتى القصة الغريبة عن السيارة المحترقة للعربي الإسرائيلي التي أطفأها "ر" بيديه وهو في طريقه ليصبح رونين. 
عندما يتم تعيين رئيس جهاز الأمن العام أو رئيس للموساد أو رئيس هيئة الأركان، ترتفع التوقعات وتقطع الوعود، ثم تمر السنين، ينتهي الأمر دائمًا تقريبًا بالبكاء أو الخزي أو الإحراج أو على الأقل خيبة الأمل. الجبال تلد الفئران، في النهاية نبقى مع آفي ديختر، حتى عندما تم تعيين ديختر وعدونا بميلاد نجم، كان هو أيضًا في الوحدة وفي عملية جريئة. 
عندما يخرجون الى النور، في نهاية فترة عملهم، يتم الكشف عن الظلام "درع لن تراه" هو شعار جهاز الأمن العام، وربما يكون القصد من ذلك ألا يرى رؤساء الجهاز كأناس ذوي مصلحة. شخصيات رمادية، ومسؤولون بهالة، لم تخرج عنهم أي قيادة وطنية، حتى أن بعضهم لديه مشاكل. أمر أفراهام شالوم بعملية الجماجم ثم كذب والفق التهم وأنهى القضية، كسب يعقوب بيري المال واضطر الانسحاب من السياسة في ظل ظروف محرجة، وكان كارمي جيلون مسؤولاً عن اغتيال رابين، ووعد عامي أيالون وعد ونكث بوعده، ديختر قلنا بالفعل، يوفال ديسكين يصدر صوتًا من حين لآخر، ليس شيئًا يكتب عنه في المنزل، لقد تم نسيان يورام كوهين، ونداف أرغمان في الطريق. صحيح أننا خرجنا من عبادة الجنرالات، لكن ليس بما يكفي. لا يوجد قطاع آخر في المجتمع لديه مثل هذه الوعود، ليس في الاقتصاد، ولا في الصناعة، ولا في العلم، ولا في السياسة، ولا في الحياة الروحية بالتأكيد، لكن الرئيس الجديد لجهاز الأمن العام هو دائمًا وعد، المشكلة هي أن "إسرائيل" لا تنسى فقط من تكون، ولكن بشكل خاص ما يدور حولها. لا تفتخر دول كثيرة بأجهزتها السرية، الخدمات السرية شر لا بد منه، في "إسرائيل"، عندما يكون النشاط الرئيسي لجهاز الأمن العام هو الحفاظ على الاحتــــلال من خلال السيطرة الاستبدادية والقمعية على الشعب المحــــتل، فإن العار يكون عظيمًا بشكل خاص، ويمكن لجهاز الأمن العام أن يفخر بنجاحاته العملياتية وقدراته المذهلة وألعابه النارية المذهلة. لكنها في النهاية منظمة مظلمة، منظمة تلجأ إلى الوسائل، وتعذب الناس وتسيء إلى مصيرهم، وتستغل نقاط الضعف البشرية لأغراضها، وتنتهك كل حق فردي قائم، ولا ترى الفلسطينيين كبشر، وتتجسس ليل نهار، وتدخل غرف الأطفال، وتغزو غرف النوم، تعرف لون ملابسها الداخلية؛ جهاز الأمن العام هو المجاري ورائحة الاحتـــ لال النتنة. يمكن للشخص الذي يرأس هذه المنظمة أن يكون جريئًا وناضجًا في جامعة هارفارد، فصيحًا وجذابًا، مثيرًا للإعجاب وحتى يعرف كيف يتحدث عن القيم والديمقراطية. لكنه يرأس منظمة قاسية لا تهتم فقط بأمن الإسرائيليين، بل أولاً وقبل كل شيء بإدامة الاحتـــ لال. 
لا احتـــ لال بدون جهاز الأمن العام؛ لأنه لا احتـــ لال بدون مقـــ اومة، وجهاز الأمن العام يعرف كيف يخنق بأكثر الوسائل تطوراً في العالم. الأشخاص الذين ينتصرون على هذا العمل الإجرامي لا يستحقون أي احترام أو تقدير، حتى وهم نوادل في مقهى بغداد

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020