الولايات المتحدة تعود إلى مجلس حقوق الإنسان بعد عهد ترامب
جروزاليم بوست

عضو جمهوري كبير في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ يفكر في "إضفاء الشرعية" على الهيئة التي "تضطهد" إسرائيل

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة الولايات المتحدة لعضوية مجلس حقوق الإنسان الذي يتخذ من جنيف مقرا له يوم الخميس، بعد أكثر من ثلاث سنوات من انسحاب إدارة ترامب من الهيئة المكونة من 47 عضوا بسبب انحيازها المزمن ضد إسرائيل وافتقارها إلى الإصلاح.

حصلت الولايات المتحدة على 168 صوتًا في الاقتراع السري للجمعية العامة المكونة من 193 عضوًا. 

وتبدأ فترة ولاية مدتها ثلاث سنوات في الأول من كانون الثاني (يناير)، مما يضع واشنطن في مواجهة بكين وموسكو، اللتين بدأتا فترة عضويتهما في المجلس هذا العام.  

تولى الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في يناير، وتعهد بأن حقوق الإنسان ستكون مركز سياسته الخارجية، ولم تتردد إدارته في انتقاد الصين بشأن هونج كونج وشينجيانغ وتايوان، بينما كانت تنادي روسيا أيضًا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020