قيادي في المعارضة السورية ينتقد السلوك الأمريكي بعد استهداف قاعدة التنف
كان


بعد غارة الميليشيات الموالية لإيران بطائرة مسيرة على قاعدة التنف الأمريكية على الحدود السورية العراقية الأسبوع الماضي، انتقد قائد في قاعدة للمعارضة السورية المتمركزة في نفس القاعدة السلوك الأمريكي في محادثة معه ويعتقد أنه قد يكون هناك هجوم آخر من قبل الميليشيات الموالية لإيران على القاعدة.

وأضاف القائد السوري الذي تحدث دون الكشف عن هويته، "أعتقد أن الأمريكيين والغرب لا يفهمون حقًا خطورة التهديد الذي يمثله وجود إيران وفروعها في سوريا".  


وقال في الحديث إن على الأمريكيين والغرب تعزيز القدرات الدفاعية والهجومية لقاعدة التنف وتوسيعها ومساعدتهم (الثوار) حتى يتمكنوا من دفع إيران خارج الحدود بين سوريا والعراق وكذلك القتال ضد الأسد الذي وضع إيران هناك.  

وردًا على سؤال عما إذا كان الموضوع قد نوقش مع الأمريكيين ، أجاب: "الجواب دائما من الجانب الأمريكي أن القرار مطلوب في موضوع صانعي القرار على المستوى السياسي".  

وقال: "علينا أن نتحرك بشكل أكثر حسمًا لتشديد الخناق على الإيرانيين والسيطرة على المناطق التي تقع في أيدي الميليشيات، خاصة على الحدود بين سوريا والعراق، وهذا يجب أن يكون أولوية قصوى من الضربات الجوية.  

" وبشأن الهجمات المنسوبة لـ"إسرائيل" ضد الوجود الإيراني في سوريا، قال: "رغم أنها مفيدة، إلا أنها تؤخر فقط أنشطة إيران والميليشيات. 
وهي لا تؤدي إلى حسم، لدينا اشخاص في المنطقة وهم مستعدون للعمل بدعم من التحالف الدولي والبدء في محاولة السيطرة على المنطقة ".

يذكر أن الميليشيات الموالية لإيران نفذت الأربعاء الماضي هجوما مشتركا بطائرات مسيرة وصواريخ على قاعدة التنف على الحدود بين سوريا والعراق، ولم تقع إصابات، بل ألحقت أضرارًا ودمارًا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020