دراسة إسرائيلية: دواء قديم قادر على هزيمة الكورونا

إسرائيل اليوم

ترجمة حضارات

دراسة إسرائيلية: دواء قديم قادر على هزيمة الكورونا


وجد أن الكولشيسين - الكولشيسين مركب دوائي مستخلص من زهور نبات اللحلاح أو الزعفران الخريفي يستخدم لمعالجة مرض النقرس وداء بهجت وحمى البحر الأبيض المتوسط، المعروف منذ أيام مصر القديمة ويستخدمه الأطباء منذ العصور القديمة وحتى يومنا هذا، فعالاً ضد الفيروس القاتل. 

في الدراسة، كان هناك انخفاض بنسبة 50 ٪ في معدل الوفيات بين مستخدميها


تكشف دراسة طبية شاملة أن عقارًا قديمًا يُدعى "كولشيسين" يحسن علاج حالات كورونا الخطيرة وقد يقلل أيضًا من معدلات الوفيات الناجمة عنه. 

الكولشيسين هو دواء عشبي قديم مستخرج من نبات اللحلاح أو زغفران الخريف  الذي كان معروفًا في العصور القديمة بخصائصه العلاجية، وهو أحد الأدوية القليلة التي بقيت حتى العصر الحديث. 

وجدت دراسة جديدة نُشرت مؤخرًا في المجلة الأوروبية للطب الباطني بقيادة البروفيسور عميحاي شتانير من كلية الطب في الجامعة العبرية ومركز هداسا الطبي، أن العلاج القديم ذي التاريخ الخاص فعال أيضًا في علاج الحالات الخطيرة من كورونا.


بينما كان يستخدم الكولشيسين في الماضي لعلاج ومنع نوبات النقرس وحده، إلا أن اكتشافًا عمره خمسين عامًا أكدته الدراسات في تل هشومير ومركز هداسا الطبي أظهر أن الكولشيسين فعال أيضًا ضد مرض الالتهاب الوراثي، المعروف باسم حمى البحر الأبيض المتوسط. 

هذا المرض منتشر نسبيًا بين العائلات اليهودية من شمال إفريقيا بالإضافة إلى الأتراك والأرمن والعرب.


تم اكتشاف أول ذكر للكولشيسين في بردى مصرية قديمة يرجع تاريخها إلى عام 1550 قبل الميلاد، ثم استخدمه الأطباء في اليونان القديمة، في العصر البيزنطي، والأطباء العرب منذ أكثر من ألف عام. وفقًا للبروفيسور شتنر، "إنه عقار مضاد للالتهابات تم قبوله للوقاية من النقرس وعلاجه، وهو مرض استقلابي وراثي يسبب نوبات التهابية؛ بسبب زيادة بلورات الأحماض البولية في المفاصل والكلى".


وأضاف: "لقد أجريت مؤخرًا مراجعة للاستخدامات المثبتة للكولشيسين في دراسات الجودة على مدار العشرين عامًا الماضية، تقترح الدراسة الحالية ثلاثة استخدامات جديدة وراسخة لهذا الدواء، بما في ذلك علاج فيروس كورونا."

حتى الآن، تم نشر أربع دراسات خاضعة للرقابة لفحص تأثير مكملات الكولشيسين على ما يقرب من 6 آلاف مريض بكورونا.

 وجد أن المرضى الذين تناولوا دواء كولشيسين أظهروا تحسناً ملحوظاً في مؤشرات الكورونا الخطيرة، والأهم من ذلك، كان هناك انخفاض في معدل الوفيات بنحو 50٪ مقارنة بمن لم يعالجوا بالكولشيسين.  

ويخلص البروفيسور شاتنر إلى أنه بفضل تكلفته المنخفضة وسلامة الاستخدام، فإن فعالية الكولشيسين في علاج كورونا تعد اكتشافًا مهمًا يمكن أن يساهم بشكل كبير في تحسين معدلات الاعتلال والوفيات لدى العديد من المرضى، إذا تم تأكيد ذلك في دراسات أخرى. 

وأكد قائلًا: النتيجة مفاجئة بشكل خاص، لأنه عقار قديم ويبدو مألوفًا لدرجة أنه يتم اكتشاف استخدامات جديدة له ومن الممكن أن تثبت الدراسات المستقبلية فائدته في مواقف أخرى ".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020