اختراق هواتف مسؤولين أمريكيين ببرنامج تجسس NSO
يديعوت أحرونوت



كان تسعة موظفين على الأقل بوزارة الخارجية الأمريكية تحت المراقبة بعد أن تم اختراق أجهزة iPhone الخاصة بهم بواسطة برامج تجسس من شركة NSO الإسرائيلية، والتي تم الإعلان مؤخرًا عن أنها تعمل بشكل ينتهك المصالح الأمريكية.  

وذكرت وكالة رويترز للأنباء، أنه وفقا لأربعة مصادر معنية بالتفاصيل، فقد تمت متابعة العمال الذين تم تعيينهم أو توظيفهم في أوغندا في الأشهر الأخيرة.

هذه اكبر عملية قرصنة انتشارًا التي يتم تنفيذها ضد موظفي الحكومة الأمريكية باستخدام برنامج NSO. 

ويشير التقرير إلى عدم معرفة من يقف وراء الاختراق الفعلي للهواتف.

وقد أشارت NSO إلى تقرير وكالة رويترز للأنباء أن هواتف موظفي وزارة الخارجية الأمريكية في أوغندا قد تم اختراقها بواسطة برامج التجسس الخاصة بالشركة ، قائلة إنه ليس لديها ما يشير إلى أن الأداة التي طورتها استخدمت في الاختراق ، لكنها أشارت إلى أن المتابعة أُلغيت وسيقوم محققوها بالتحقيق.

وقال متحدث باسم الشركة: "إذا كشف تحقيقنا أن الخرق قد تم باستخدام أدواتنا ، فسيتم إلغاء العقد مع العميل الذي طلبها - وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية" ، مضيفًا أن NSO سوف تتعاون مع أي سلطة أمريكية وتكشف عن جميع المعلومات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020