مسؤول كبير في النظام السياسي لـ "إسرائيل اليوم": التقارب بين الإمارات وإيران - تطور مقلق

إسرائيل هيوم
أرائيل كهانا 
ويوري يلون
ترجمة حضارات



"إسرائيل" قلقة للغاية من التقارب بين الإمارات العربية المتحدة وإيران. ومن المتوقع أن يغادر وفد رفيع المستوى إلى طهران قريبًا لبحث تعزيز العلاقات بين البلدين. 
وتزامن رحيلها مع لقاء أخير بين أنور قرقاش كبير مستشاري ولي العهد محمد بن زايد ورئيس الوفد الإيراني للمحادثات النووية في فيينا علي بكري قاني.


وأضاف "أتمنى ان يحدث (رحيل الوفد الى طهران .. الخ) في اقرب وقت ممكن وكل أصدقائنا على علم بذلك، وأوضح قرقاش في مؤتمر صحفي "هدفنا فتح صفحة جديدة".
 وينضم بيانه إلى زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زيد إلى دمشق حليف طهران، ومحادثة هاتفية بين بن زايد ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد الهيان.


قال مسؤول كبير في النظام السياسي لـ "إسرائيل اليوم" إن التطور مقلق للغاية. وقال: "الإمارات في طريقها للعب اللعبة القطرية"، في إشارة إلى علاقات قطر الجيدة مع الغرب - بما في ذلك الولايات المتحدة، وكذلك علاقاتها الممتازة مع إيران والإخـــ وان المسلمين و"العناصر الإسلامية المتطرفة".
 علق المسؤول الإسرائيلي الكبير تحول الإمارة إلى إيران على الضعف الأمريكي.
 "وُلدت اتفاقيات إبراهيم لأن الولايات المتحدة أذاعت أنها قوية ويمكن الوثوق بها، عندما لا يكون الأمر كذلك، يتوصل الطرفان إلى نتائج ".


وتجدر الإشارة إلى أن أشياء مماثلة قالها الأسبوع الماضي رئيس الوزراء السابق نتنياهو. 
وهاجم نتنياهو قائلًا: "بدأوا التحرك نحو إيران لأنهم يشعرون أن هناك نقطة ضعف هنا، ويشعرون أن هناك تغييرا في واشنطن وكان هناك تغيير في تل أبيب. الاختراق بين دول الخليج و"إسرائيل" في خطر".

في غضون ذلك، تحدث الرئيس يتسحاق هرتسوغ يوم الجمعة مع ولي العهد الإماراتي والحاكم الفعلي الشيخ محمد بن زايد.
 لاحظنا في منزل الرئيس أن المحادثة، التي كانت الأولى بين الطرفين، جرت في جو دافئ وودي وتناولت مختلف القضايا الثنائية والإقليمية.

وهنأ هرتسوغ ولي العهد بمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة. 
وشكر ولي العهد على ما يبدو الرئيس وقال إنه يتطلع إلى زيارة الإمارات العربية المتحدة. 
شكره هرتسوغ على الدعوة وأخبر ولي العهد عن مدى إيجابية ردود الفعل في "إسرائيل" والمنطقة حول تنفيذ اتفاقيات أبراهام في مجموعة متنوعة من المجالات.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020