بسم الله انطلق: جونسون يكافح من أجل حياته السياسية

بسم الله انطلق: جونسون يكافح من أجل حياته السياسية

يسرائيل هيوم

نيتع بار

ترجمة حضارات  


يواجه رئيس وزراء المملكة المتحدة، بوريس جونسون، أزمة سياسية غير مسبوقة بعد انشقاق عضو في البرلمان عن حزب العمال الى الحزب الليبرالي وداخل الحزب دعوات واضحة لاستقالته؛ بسبب فضيحة الحفلة في مقر إقامة رئيس الوزراء في 10 داونينج ستريت.

انشق النائب المحافظ كريستيان ويكفورد عن حزبه لمنافسة حزب العمال، وهي خطوة غير عادية من حيث السياسة البريطانية. وقال ويكفورد، الذي يمثل دائرة باري ساوث، وقال قبل دقائق من الاستجواب لرئيس الوزراء في البرلمان إن جونسون "غير قادر على تقديم القيادة التي تحتاجها الدولة في هذا الوقت العصيب". 

كتب عضو البرلمان لرئيس الوزراء: "سياسات حكومة المحافظين التي في حوزتك لا تساهم بأي شكل من الأشكال في مساعدة سكان دائرتي وتؤدي فقط إلى تفاقم الصعوبات".

بعد ذلك، انتقد النائب من حزب المحافظين والوزير السابق ديفيد ديفيس رئيس الوزراء ودعاه إلى الاستقالة.

 وقال السياسي لرئيس الوزراء خلال استفسار لرئيس الوزراء في البرلمان "بسم الله انطلق".

 وقال النائب لرئيس الوزراء "لقد كنت أحاول حمايته منذ شهور من جمهور الناخبين الغاضبين. لقد جلست هنا لفترة طويلة لتحقيق هذه الإنجازات القليلة".

وسارع جونسون بالرد قائلا: "لا أعرف ما الذي يتحدث عنه هؤلاء النواب. أتحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما فعلته الحكومة". 

أحصى جونسون إنجازات حكومته في مواجهة أزمة كورونا ونجاحها في إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

الانتقاد الموجه لرئيس الوزراء موجه لسلوك الحكومة خلال أزمة كورونا فضلا عن سلسلة من التعرجات الإعلامية في البلاد على عدة أحزاب عقدها طاقم رئاسة الوزراء، كان جونسون نفسه حاضرا فيها، خلال اغلاق كورونا على ما يبدو في انتهاك واضح للمبادئ التوجيهية.

في الأسبوع الماضي، أعلنت الشرطة أن التحقيق في الأحداث كان ممكنًا بعد تحقيق برلماني، واعتذر جونسون نفسه عن هذه المزاعم لكنه زعم أنه لا ينوي الاستقالة.

في غضون ذلك، أعلن جونسون الإلغاء الوشيك لبعض قيود كورونا على سكان إنجلترا.

 وأعلن رئيس الوزراء هذه الخطوة خلال جلسة عاصفة للبرلمان البريطاني وادعى معارضوه أنها كانت خطوة تهدف إلى إنقاذ حياته السياسية وكسب التأييد بين المتمردين في كتلة المحافظين. 

وقال جونسون إن الالتزام بارتداء القناع في أماكن العمل والفصول الدراسية ووسائل النقل العام سيتم إلغاؤه ولن تكون هناك حاجة للعلامة الخضراء لدخول مراكز التسوق وأماكن الترفيه.

 وقال رئيس الوزراء للمشرعين "سنعتمد على حكم الشعب الإنجليزي".



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020