كوخافي: لا يوجد جيش في العالم يتعامل مع 6 جبهات من جنين إلى طهران

القناة 13

أور هيلر


ألقى رئيس الأركان اللواء "أفيف كوخافي" كلمةً مساء اليوم (الخميس) في حفل تخريج الفوج رقم 184 في قاعدة حتسريم، وقال: "لا توجد دولة في العالم تواجه ستة جبهات، من السكين إلى النووي-و من جنين إلى طهران، من باطن الأرض إلى الفضاء، -هذا غير مسبوق-".

وشارك في الحفل الرئيس يتسحاق هرتسوغ، ونائب وزير الدفاع ألون شوستر، ورئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي، وتطرق هرتسوغ إلى إحباط الهجوم الإيراني في تركيا قائلاً: "نحن نعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع 24/7 في عمليات تذكرنا بأفلام الإثارة".

وأضاف هرتسوغ: "أمن المواطنين الإسرائيليين يتم اختباره كل يوم، وتنتظرنا تحديات كثيرة، مرئية للجمهور، ومخفية عنهم، فإيران ترسل أذرع إرهابية طويلة إلى "إسرائيل" وإلى حدودنا وإلى دول أخرى كذلك، مؤكداً لا توجد دولة في العالم كانت ستسمح بتهديد مواطنيها الأبرياء فقط بسبب هويتهم.

وذكر هريتسوغ: "علمنا اليوم بمحاولات خطف إسرائيليين وإلحاق الأذى بهم، وصدقوني أن أذرع دولة "إسرائيل" الأمنية تعمل على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع، في عمليات مكافحة الإرهاب التي غالبًا ما تذكرنا بأفلام الإثارة والمؤامرات التي يفوق فيها الواقع أحيانًا كل الخيال.

وحذر "كل من يفكر في تجريبنا" -حد قوله-، مضيفاً: "لن نقف مكتوفي الأيدي في وجه التهديدات، و"إسرائيل" تحافظ على حرية العمل، وتضمن مصالحها الأمنية، محذراً: "ستصل يدنا الطويلة إلى أي مكان تختاره، وفي أي وقت، و بأي طريقة نختارها".

وفي ذات السياق، قال رئيس الوزراء بينيت: "يعرف أعداؤنا جيدًا أننا سنصل إلى كل ركن من أركان العالم للحفاظ على سلامة مواطنينا، مضيفاً أنهم يعلمون أن أي شخص يخطط لإلحاق الأذى بمنزلنا سيتحمل ثمنا باهظا في منزله".


وفي وقت سابق اليوم، وصل وزير الخارجية يائير لابيد إلى تركيا لعقد اجتماع مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو -بعد الكشف عن إحباط الهجوم في وقت سابق اليوم- حيث تم اعتقال ثمانية مشتبه بهم حاولوا إيذاء إسرائيليين، بما في ذلك الاختطاف لسفير إسرائيلي سابق وزوجته.  

وقال لبيد: "في الأسابيع الأخيرة أنقذت أرواح المواطنين الإسرائيليين بفضل التعاون الأمني والسياسي بين "إسرائيل" وتركيا.

وأكد أن الجهود مستمرة: قائلاً: "اليوم فقط ورد أن المخابرات التركية تمكنت من إحباط هجوم إيراني خطير في اسطنبول، ونحن ممتنون للحكومة التركية على أنشطتها المهنية والمنسقة".

وأضاف لبيد: "إيران وراء هذه المحاولات، والاستخبارات لا تشكك في ذلك، وهي ليست مجرد محاولة لاغتيال سياح إسرائيليين أبرياء، بل هي انتهاك واضح للسيادة التركية من قبل الإرهاب الإيراني.

وأشار إلى أنه لا ينبغي لأي دولة أن تعاني من الإرهاب على أراضيها، وأن الهدف المباشر هو إحلال الهدوء، مما سيسمح بتغيير تحذير السفر إلى تركيا.

يقترب الموسم السياحي من ذروته، وتعتبر تركيا الوجهة الأولى للسياحة الإسرائيلية، قال "لبيد" نأمل أن يتمكن السياح الإسرائيليون في المستقبل القريب من العودة إلى تركيا دون خوف ونحن على ثقة من أن الحكومة التركية ستعرف كيف تتعامل مع الإيرانيين في هذه القضية".

دولة "إسرائيل"، من جانبها، لن تقف مكتوفة الأيدي بينما هناك محاولات لإلحاق الأذى بمواطنيها في كل من "إسرائيل" وحول العالم -حد قولها-.

وقال وزير الخارجية التركي أوغلو: "لقد عملنا مع "إسرائيل" لإحباط الهجمات الإرهابية، وهذه الأشياء لا يمكن ان تحدث في منطقتنا".

في غضون ذلك، قال مصدر أمني إسرائيلي رفيع: "هذه سلسلة اعتقالات للبنية التحتية الإرهابية ومحاور إرهابية إيرانية نفذها الأتراك بالتزامن مع "إسرائيل" في عدة مراكز. 

وأضاف: "هؤلاء هم المشتبه بهم الموضوعيين، هذا حادث معقد مع خلايا عاملة في الميدان، ولم ينته بعد، لذا فإن التحذير من اسطنبول -في الوقت الحالي- لن ينخفض".

"وبحسب المصدر"، أخرج الإسرائيليون الذين كانوا في خطر من اسطنبول وهناك حالياً نحو 2000 إسرائيلي.

وشدد على تنفيذ اعتقال دون إطلاق نار، مضيفاً "نأمل أننا نتواجد حالياً في بداية النهاية، مؤكداً تم القبض على عدة خلايا، لكن هناك عمليات أخرى نحاول إنهائها في أقرب وقت ممكن".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020