استطلاع داخلي في الليكود: يولي وريغيف يهبطان كذلك الخمسة الأوائل

ساروجيم

ترجمة حضارات







قبل أكثر من شهر على الانتخابات التمهيدية لليكود، أظهر استطلاع داخلي أنه من المتوقع تراجع ما لا يقل عن 3 من أعضاء الكنيست المخضرمين إلى مقاعد أقل بكثير من أولئك المنتخبين في الانتخابات التمهيدية السابقة.

أظهر استطلاع داخلي أجري بين موظفي الليكود أنه من المتوقع ظهور عدد ليس بقليل من الأحداث الدرامية في الانتخابات التمهيدية القادمة للقائمة، حيث سجل عدد من مسؤولي الليكود انخفاضًا كبيرًا في دعمهم.

في المراكز الخمسة الأولى، يتواجد عضوا الكنيست ياريف ليفين ودودي أمسالم، اللذان يسجلان قفزة كبيرة.

أولئك الذين يجب أن يكونوا قلقين بشأن الاستطلاع هم عضوا الكنيست ميري ريغيف ويولي إدلشتاين، اللذان يهبطان الى العشرة الثانية. عضوة كنيست أخرى ضعفت قوتها بين موظفي الليكود هي عضو الكنيست جيلا غمليئيل، التي هبطت الى العشرة الثالثة.

يذكر أن يولي إدلشتين تحدى زعيم الليكود بنيامين نتنياهو وأعلن أنه سيخوض الانتخابات ضده. 
بالإضافة إلى ذلك، قال إن على نتنياهو إخلاء مقعده للسماح بتشكيل حكومة واسعة.

في غضون ذلك، وقبيل الانتخابات التمهيدية التي ستجرى في نهاية الشهر المقبل، تتصاعد التوترات في الليكود. 
فوفقًا لتقرير لمراسلة غلوبس، شيريت هكوهين، ينتقدون في  الليكود نتنياهو بعد نيته السماح لمرشحين أعضاء في الكنيست على رأس عملهم بالمنافسة في المقاطعات. 
ووفقًا للمصادر ذاتها، فإن هدف نتنياهو هو السماح لعضوة الكنيست السابقة أوسنات مارك بالترشح مرة أخرى.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020