المعركة على تعيين رئيس الأركان: سيلجأ غانتس إلى المستشار القضائي لمواصلة عملية التعيين

أمير بوخبوط

والا نيوز

ترجمة حضارات




من المتوقع أن يطلب وزير الدفاع من رئيس الأركان، البقاء في منصبه لبضعة أشهر أخرى، في حالة عدم استجابة المستشارة بهراڤ - ميارا، الحاخام ميارا لطلبه بمواصلة التعيين في الحكومة الانتقالية.

مصادر في المنظومة الأمنية: "إذا لم يعين رئيس هيئة أركان، فمن المحتمل حدوث ضرر كالذي حدث للشرطة، في ظل عدم وجود مفوض عام".

أنهى وزير الدفاع بني غانتس، الاجتماع مع المرشحين الثلاثة لمنصب رئيس أركان الجيش الثالث والعشرين، الميجور جنرال إيال زامير، واللواء يوئيل ستريك، والجنرال هرتسي هليڤي، بما يشمل تتمة المحادثات والتفاصيل التي تمت مناقشتها سابقاً، من أجل الحسم المتوقع للقضية.

سيقدم غانتس هذا الأسبوع، الرأي القانوني لوزارة الدفاع إلى المستشار القانوني للحكومة، لذي يوافق على انتخاب رئيس الأركان؛ على الرغم من الحل المتوقع للكنيست، وذلك على خلفية معارضة رئيس المعارضة بن يامين نتانياهو، لتعيين رئيس هيئة أركان خلال فترة الحكومة الانتقالية، وإعلان المستشارة القضائية، غالي ميارا بهراڤ، لتجنب التعيينات في مثل هذه الفترة السياسية.

سيقول غانتس: إنه "في ضوء الواقع الأمني ​​الذي تجد "إسرائيل" نفسها فيه، والتحديات التي تواجه مختلف الدوائر، سيكون من الصائب الموافقة على تعيين رئيس أركان في حكومة انتقالية.

 وقالت مصادر في المنظومة الأمنية: إن "أفضل مثال للسؤال عن سبب عدم تأجيل تعيين رئيس الأركان، على الرغم من الوضع السياسي في "إسرائيل" هو عملية اختيار المفوض، والضرر الذي لحق بشرطة إسرائيل".

كما تستعد وزارة الدفاع لاحتمال أن تطلب المستشارة ميارا، توسيع إصدار الرأي ومقابلة من هم على دراية بالعملية. 

 وبحسب تقدير المصادر الأمنية، تدرك المستشارة أنه من المهم الوصول إلى حل للمشكلة، من خلال التوجه إلى الموافقة على الإجراء لما له من أهمية استراتيجية لأمن الدولة.

إذا رفضت المستشارة طلب وزير الدفاع، ولم تسمح بتعيين رئيس أركان جديد، فسوف يلجأ غانتس إلى رئيس الأركان الجنرال أڤيڤ كوخافي، ويطلب منه تمديد فترة ولايته لبضعة أشهر، حتى تشكيل حكومة جديدة أو حتى تتم الموافقة من جديد من قبل المستشارة القضائية.

و لأن فرصة تشكيل حكومة أخرى في المستقبل المنظور منخفضة،منخفضة، قال مسؤولون أمنيون: "لم يتم التوجه إلى كوخاڤي بعد بشأن هذه المسألة"، لكن في تقديرهم لا يستطيع كوخافي معارضة تمديد فترة ولايته لبضعة أشهر، لأنه يتحمل مسؤولية أمنية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020