الخطوات التالية في المصالحة: طائرات إسرائيلية ستهبط في تركيا ثم يعود السفراء

يديعوت أحرونوت

إتيمار أيخنر


تقترب "إسرائيل" وتركيا من التفاهمات التي ستسمح قريبًا لشركات الطيران الإسرائيلية بالهبوط في البلاد، في كل من إسطنبول وأنطاليا.

هذا ما كشفه مسؤول إسرائيلي رفيع يوم (الاثنين)، حيث أشار إلى أنه بعد ذلك ستأتي الخطوة التالية في المصالحة مع الأتراك - عودة السفراء.

وقدر المسؤول أنه في غضون أسابيع قليلة ستحصل شركات الطيران الإسرائيلية على تصريح بالهبوط في تركيا.

ووفقا له، بعد أن وقع البلدان اتفاقية طيران متبادلة جديدة منذ حوالي شهر، يقوم الطرفان الآن بوضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل النهائية التي ستسمح لشركات الطيران الإسرائيلية بالسفر إلى تركيا، مع تلبية متطلبات "إسرائيل" الأمنية الصارمة.

وكشف المسؤول أنه فور استئناف الرحلات الجوية بين البلدين، ستأتي الخطوة التالية في عملية المصالحة بين البلدين، وهي عودة السفراء، حيث تم طرد آخر سفير لـ"إسرائيل" في تركيا "إيتان نيه" من تركيا في مايو 2018 - وتم تصويره عندما طُلب منه الخضوع لفحص أمني محرج، وهو في طريقه إلى "إسرائيل".

تغيب الخطوط الجوية الإسرائيلية عن المطارات في جميع أنحاء تركيا منذ 15 عامًا، في أعقاب الخلافات بين السلطات الإسرائيلية والتركية حول قضايا تشغيلية أمنية.

في مارس 2007، أوقفت شركة إلعال تسيير رحلاتها الأسبوعية الثلاث إلى اسطنبول، موضحة أن الطريق "يعاني من عناصر تكلفة أمنية شديدة وقيود على العمليات الحالية، ناتجة عن المعايير العالية المرتبطة بالحساسيات الأمنية".

وهكذا ، يظل الخط مفتوحًا فقط لشركات الطيران التركية وعلى رأسها شركة الخطوط الجوية التركية العملاقة.

يحاول اتحاد الطيارين الإسرائيليين محاربة الوضع منذ عدة سنوات، بحجة أن المنافسة غير العادلة تمنح الشركات التركية ميزة حصرية لدولة تعتبر وجهة جذابة للسياحة والأعمال ورحلات الشحن.

في الأشهر الأخيرة ، تواصلت عملية التقارب بين "إسرائيل" وتركيا، حيث وصل الرئيس يتسحاق هرتسوغ في آذار/مارس الماضي إلى قصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أنقرة، وكان في استقباله أوركسترا عزفت النشيد الوطني "الأمل" - في أول لقاء سياسي منذ عام 2008، وبعد ثلاثة أشهر، رئيس الوزراء يائير لبيد أيضا وصل إلى تركيا، في ظل إحباط هجوم إيراني على أرض اسطنبول.

في الشهر الماضي ، تحدث لبيد لأول مرة مع أردوغان، وقال مكتبه -في ذلك الوقت- إن الاثنين رحبوا باتفاقية الطيران الموقعة بين البلدين، وأعربوا عن أملهم في مزيد من التحسن في العلاقات بين البلدين.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020