الرئيس الأمريكي يثني على خطاب لابيد الداعم لحل الدولتين للشعبين
مكان

أثنى الرئيس الأمريكي جو بايدن على خطاب رئيس الوزراء يائير لابيد، في الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن ضرورة التقدم في تحقيق حل الدولتين. 

وكتب بايدن في تغريدة: إن اتفاقا مع الفلسطينيين يعتمد على حل الدولتين للشعبين، هو الاتجاه الصحيح في خدمة أمن واقتصاد إسرائيل، ومستقبل الجيل الناشئ . 

وقال الرئيس الأمريكي: إنه "يوافق مع كل كلمة في خطاب لابيد".

وقد صرح لابيد في كلمته بأنه حتى اليوم، هناك أغلبية في صفوف الإسرائيليين تدعم رؤية الدولتين، مضيفا أنه أحد منهم، ولكن بشرط أن تكون الدولة الفلسطينية المستقبلية تنادي بالسلام. 

ويعود رئيس الوزراء اليوم إلى البلاد بعد مشاركته في مداولات الجمعية العامة، واجتماعات سياسية عقدها في نيويورك.

ردود فعل في الحلبة الحزبية

وفي الحلبة الحزبية لاقى خطاب لابيد ردود فعل متباينة، حيث انتقد رئيس المعارضة بن يامين نتنياهو الخطاب قائلا: إنه "ينطوي على الضعف والانهزامية وانحناء الرأس، وأن لابيد مستعد لتأسيس دولة "إرهاب" في قلب البلاد.

وأضاف نتنياهو: إنه ورفاقه في الطريق لن يسمحوا بإقامة ما وصفها بدولة حماستان؛ وإعادة البلاد الى كارثة أوسلو على حد قوله.

ومن جانبه قال رئيس تحالف الجبهة العربية للتغيير أيمن عودة: إن "لابيد أعاد القضية الفلسطينية إلى الخطاب العام، وهذا أمر هام بحد ذاته". 

ومع ذلك، أضاف عودة: يبدو أن هناك فارقا بين التصريحات الدبلوماسية والأفعال في الميدان، لافتا إلى أنه حتى نتنياهو تحدث عن حل الدولتين.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020