على عكس خطاب لبيد: دراسة استقصائية تُظهر أن معظم الإسرائيليين لا يدعمون حل الدولتين

هآرتس
يهونتان ليس
ترجمة حضارات




ادعى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس أن "أغلبية كبيرة من الإسرائيليين تؤيد رؤية حل الدولتين".
 ومع ذلك، أظهر استطلاع جديد أجري في نفس وقت رحلته أن عدد المؤيدين للترويج لمثل هذه الخطوة قد انخفض منذ الاستطلاع السابق الذي أجري حول الموضوع، وهو الآن أقل من 50٪.

ووجد أيضًا أن معدل التأييد للفكرة انخفض بين الجمهور اليهودي والعربي، سواء بين الأشخاص الذين يعتبرون يساريين وبين أولئك الذين يعتبرون يمينيين.

تم إجراء الاستطلاع من قبل مركز فيتربي التابع للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية في 18-20 أيلول (سبتمبر) وشارك فيه 753 مشاركًا يمثلون عينة وطنية تمثيلية للسكان البالغين في "إسرائيل" - 604 ممن المستطلعين بالعبرية و 149 باللغة العربية، وخطأ أخذ العينات هو 3.59٪.

وعندما سئل المستطلعون عما إذا كانوا سيؤيدون اتفاقًا بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية يتضمن تقسيم الدولة إلى دولتين؛  أجاب 39٪ منهم بالإيجاب، مقارنة بـ 46٪ في كانون أول 2019 و 54٪ في آب 2017، كذلك أيد 36٪ فقط من المستطلعين مقولة أن الحكومة التي سيتم تشكيلها بعد الانتخابات يجب أن تحاول تعزيز حل الدولتين. هذا مقابل 50٪ أيدوه في استطلاع سابق حول الموضوع أجري في فبراير 2021.

وبحسب نتائج الاستطلاع، فإن اتجاه الانخفاض في معدلات الدعم يتقاطع مع الجماهير والمعسكرات السياسية، ومن بين المشاركين من الجمهور العربي، أعرب 60٪ فقط عن تأييدهم للفكرة مقابل 79٪ في الاستطلاع السابق. بين المشاركين اليهود، أيدها 31٪ في الاستطلاع الأخير مقارنة بـ 44٪ في الاستطلاع السابق.
 على اليمين، انخفض التأييد للفكرة من 29.5٪ إلى 20٪ فقط، بينما انخفض في اليسار من 85٪ إلى 69٪.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020