أبرز النظريات حول أسباب كارثة "تشيرنوبل اللبنانية" ببيروت
عربي21


انتشرت نظريات عدة في الصحف العربية والدولية، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي، حول أسباب كارثة بيروت، التي شبهها البعض بكارثة "تشيرنوبل" في حقبة الاتحاد السوفييتي، وكذلك الهجوم النووي على هيروشيما وناغازاكي في اليابان.
وحصلت كارثة "تشيرنوبل"، في عام 1986، إثر خطأ في التشغيل أدى إلى ارتفاع حرارة اليورانيوم وانصهار قلب المفاعل النووي ثم الانفجار، بعد سلسلة من الأخطاء التي وقعت فيها السلطات على مستويات مختلفة في الاتحاد السوفييتي، والإهمال وسوء الإدارة، الأمر المشترك مع كارثة بيروت.
وما تزال التحقيقات الرسمية مستمرة للوقوف على أسباب الكارثة التي عصفت بالعاصمة اللبنانية بيروت، وسط رواية رسمية لبنانية لم تلق قبولا كبيرا لدى الكثيرين.
وبدت في البداية مزاعم انفجار الألعاب النارية تفسيرا أوليا لما حدث في ذلك الوقت، لكن روايات أخرى انتشرت بشدة أشارت إلى أن الانفجار نجم عن قنبلة نووية، وذلك بسبب ظهور سحابة بيضاء تشبه الفطر، كتلك الناتجة عن تفجير قنابل نووية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020