تكتيك أم خطأ نتنياهو؟

ناصر ناصر

كاتب وباحث سياسي

بقلم: ناصر ناصر
18-11-2022

التحليل المنشور اليوم في هآرتس 18/11 ليوسي فيرتر أن نتنياهو أخطأ في أمرين، الأول، أنه لم يحدد (حمى استراتيجي)  للوزارات التي يحظر على غير الليكود الاقتراب منها؛ كالدفاع والمالية.
الخطأ الثاني، سارع إلى الإرسال لمقربيه الإعلان عن نيته تشكيل الحكومة السادسة، في يوم أداء الكنيست (القسم)، قبل أيام.
قد يكون هذا التحليل ليوسي فيرتر غير دقيق، فمن المحتمل أن نتنياهو (الساحر)، قد فعل ذلك قصدًا، كمقدمة ضرورية يحقق من خلالها ثلاثة أمور:
أولًا: يثبت من خلالها نواياه الحسنة والصادقة لأنصاره من معسكر اليمين الواسع، بأنه حريص على تشكيل الحكومة.
ثانيًا: يحمّل فيها سموتريتش وبن غفير مسؤولية أي فشل محتمل، في إقامة حكومة (يمين–يمين على المليان) كما يقولون.
ثالثًا: يفتح خياراته السياسية من جديد.
إن نتنياهو يتمنى أن يستطيع تحييد سموتريتش الأخطر من "بن غفير" كثيرًا، من خلال إدخال غانتس على الحكومة مع سموتريتش الضعيف أو بدونه.
أليس هذا منطقًا يتوافق مع تجربتنا مع نتنياهو المخادع والمراوغ؟
المرجح إذن أنه تكتيك وليس خطئاً من نتنياهو؛ كما يرى كبير محللي هآرتس يوسي فيرتر.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020