إيران ضد الغرب

موقع نيوز "1"

يوني بن مناحيم


أعلنت إيران -أمس- أنها بدأت تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60٪ في منشأة تحت الأرض في بوردو، وبحسبها، جاء هذا التحرك استجابةً للقرار الذي اتخذه ضدها الأسبوع الماضي مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لأنها لم تقدم إجابات موثوقة بشأن بقايا اليورانيوم التي تم اكتشافها في مواقع نووية غير معلنة.

بدأت إيران بالفعل تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 60٪ في أبريل من العام الماضي، لكن التصعيد الآن هو أن تخصيب اليورانيوم إلى المستوى الجديد سيكون أيضاً في الموقع في بوردو، الذي تم بناؤه داخل جانب جبل عميق في الأرض لحمايتها من القصف الجوي.

يأتي التصعيد الإيراني على خلفية الجمود في المحادثات النووية وتدهور العلاقات بين إيران والغرب في أعقاب المساعدة العسكرية الإيرانية لروسيا لحربها في أوكرانيا وبسبب القمع الإيراني للمتظاهرين في احتجاجات "الحجاب".  

يجب أن نأخذ على محمل الجد كلام رئيس جهاز الأمن القومي، أهارون حاليفا -في مؤتمر معهد الأمن القومي هذا الأسبوع- الذي حذر من التصعيد الجديد الذي تقوده إيران في جميع المجالات.

بعد "احتجاج الحجاب" في إيران، يتجه النظام الإيراني إلى سياسة أكثر عدوانية تجاه الدول الغربية و"إسرائيل"، وقد تنبع هذه العدوانية من الرغبة في ردع الدول الغربية و"إسرائيل" عن التدخل في الساحة الإيرانية الداخلية، أو إظهار القوة في الداخل لصرف الرأي العام الإيراني عن "احتجاجات الحجاب" والوضع الاقتصادي الصعب في البلاد.

يزعم المسؤولون الإيرانيون بشدة أن "إسرائيل" والولايات المتحدة متورطتان في "احتجاج الحجاب" ويحاولان استغلاله لتقويض استقرار النظام في إيران واستبداله.  

ووفقاً لهم فإن أحد الأدلة على ذلك هو حقيقة أن إدارة بايدن لا تحاول تجديد المفاوضات حول الاتفاق النووي الذي وصل إلى طريق مسدود.

من جانبها، تأخذ إيران ذلك في الاعتبار، وقد اتخذت قراراً استراتيجياً لتقوية علاقاتها مع روسيا وتقديم المساعدة العسكرية لروسيا في حربها في أوكرانيا، وكذلك لمحاولة تحرير نفسها من قيود الاتفاق النووي لعام 2015.

الإيرانيون مقتنعون بأن المحور الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية يعمل على استبدال النظام في بلادهم وأنه يدعم عسكريًا الأقلية الكردية والأقلية البلوشية في إيران الذين يشاركون بنشاط كبير في "احتجاج الحجاب" بعد الاقتناع بأن نظام آية الله لن يغير طرقه وكجزء من إستراتيجية أمريكا الجديدة تجاه روسيا والصين.

ويقدر المعلقون العرب أن الهجوم الذي شنته طائرة مسيرة انتحارية الأسبوع الماضي على الناقلة المملوكة لـ"إسرائيل" في خليج عمان يجب أن يُنظر إليه على أنه جزء من الرد الإيراني، وأنه قريباً ستكون هناك أيضاً هجمات إيرانية عبر ميليشياتها على القواعد الأمريكية في سوريا والعراق، وبالنسبة للإيرانيين هذه "أهداف مشروعة".

وكقوة موازنة لدعم الغرب لـ "احتجاج الحجاب" الإيراني، توصلت إيران إلى اتفاق مع روسيا، وفق ما أوردته "واشنطن بوست"، حول إنشاء مصانع لإنتاج الطائرات الإيرانية بدون طيار في روسيا لغرض الحرب في أوكرانيا.

كشف رئيس شعبة الاستخبارات، أهورن حاليفا، أن الإيرانيين يفكرون أيضاً في تخريب كأس العالم في قطر، وأنهم يهددون بمهاجمة السعودية وضرب أهداف في بريطانيا، وحرب إيران الجديدة ليست فقط ضد "إسرائيل"، بل هي على الجميع، جبهات ضد الدول الغربية ستستمر في الاتجاه العدواني الإيراني في الأشهر المقبلة، وحذر رئيس شعبة الاستخبارات من أن جزءاً من التصعيد المستقبلي سيكون تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 90٪ وأن هذا سيكون بمثابة اختبار المجتمع الدولي.

يمكن بالفعل تقدير أن المجتمع الدولي سيفشل في هذا الاختبار مقدماً لأن الرئيس بايدن غير مهتم بأي خيار عسكري ضد إيران تحت أي سيناريو، هذه هي الحقيقة المؤلمة المعروفة جيداً للقادة في "إسرائيل".

قد تطلق إيران قنبلتها النووية الأولى في الأشهر المقبلة وهذا يغير المفهوم الأمني الإسرائيلي تماماً، وسيتعين على حكومة نتنياهو اتخاذ قرارات صعبة بمفردها حيث لم يكمل الجيش الإسرائيلي بعد الاستعدادات اللازمة لمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية.

في غضون ذلك، ما يحتاج إليه رئيس الوزراء الجديد نتنياهو هو زيادة النشاط الهجومي السري للموساد الإسرائيلي ضد المنشآت النووية الإيرانية وتحرير نفسه من كل قيود حكومتي بينيت ولبيد بشأن القضية التي وعدوا فيها إدارة بايدن.

تحتاج إدارة بايدن إلى التعود على خط عمل إسرائيلي حازم ضد الأسلحة النووية الإيرانية، ويجب ألا تتبنى "إسرائيل" سياسة الرئيس بايدن بشأن هذه القضية، فهذه السياسة خطيرة للغاية كما أوضح السفير الإسرائيلي السابق في واشنطن رون ديرمر جيداً مؤخراً.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020