الصراع في المتوسط: الجيش اليوناني يزداد قوة أمام أردوغان

يديعوت أحرونوت
ترجمة حضارات 

​​​​​​​
تخطط الحكومة اليونانية لتقوية جيشها وتحسينه، وذلك عقب الصراع مع تركيا على الغاز في شرق البحر المتوسط. ستشتري اليونان أسلحة وطائرات وستقوم بزيادة عدد الجنود. "تركيا تعلن تهديدات بالحرب - سنفعل ما هو ضروري للحفاظ على حقوقنا". 
أعلنت الحكومة اليونانية اليوم عزمها على تحسين جيشها من خلال الحصول على أسلحة جديدة وزيادة عدد القوات وتطوير الصناعة الأمنية. وتأتي الخطوة اليونانية ردًا على التوترات مع تركيا في البحر المتوسط، الأمر الذي يثير مخاوف من مواجهة بين البلدين العضوين في الناتو ،يدور الصراع بين تركيا واليونان حول منطقة في شرق البحر المتوسط، حيث يطالب البلدين بحقوق في موارد الغاز والنفط فيها. لاحقاً أرسلت كلتا الدولتين سفنا حربية إلى المنطقة للتأكيد على أنهما لا ينويان التنازل عن الأراضي. 
قال المتحدث باسم الحكومة اليونانية ستاليوس باتساس إن "القيادة التركية تنشر، بشكل شبه يومي، تهديدات بالحرب وتصريحات استفزازية ضد اليونان". "نحن نرد باستعداد سياسي ودبلوماسي وعملي، ونحن مصممون على القيام بما هو ضروري لحماية حقوقنا السيادية". وقال باتساس إن رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس سيوضح بالتفصيل خطة لتحسين الجيش اليوناني في خطاب سنوي عن حالة الاقتصاد يوم السبت المقبل. 
في عام 2018 ، أكملت اليونان خطتها الثالثة للإنقاذ الدولي. في الأسبوع الماضي، حيث جمعت اليونان مبلغ 2.5 مليار يورو من إصدارات السندات، بينما كانت تحاول زيادة ميزانيتها الأمنية ومساعدتها للشركات المتضررة من أزمة كورونا. 
وسائل إعلام يونانية أفادت أن مشتريات الجيش اليوناني قد تشمل مقاتلات فرنسية من نوع "رافائيل" وفرقاطة واحدة على الأقل (سفينة حربية صغيرة). وقال باتساس إن كيرياكوس سيجتمع يوم الخميس مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كورسيكا على هامش اجتماع للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الواقعة في البحر المتوسط. وأضاف المتحدث باسم الحكومة اليونانية أن التعاون الأمني بين فرنسا واليونان سيكون على جدول الأعمال في اجتماع الزعيمين.
سخر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من قوات الأمن اليونانية، بينما دعا في الوقت نفسه أثينا لإجراء حوار مباشر مع أنقرة. كما انتقد أردوغان الاتحاد الأوروبي الذي يقف إلى جانب اليونان في الصراع (تركيا ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي). وقال أردوغان عقب اجتماع لمجلس الوزراء "أقترح على من يقوم بتحدينا بقوات عسكرية متداعية وغير مستقرة - بدلا من الجلوس معنا حول الطاولة - أن يتابع جهودنا الدبلوماسية وعملياتنا العسكرية على مدى السنوات الأربع الماضية" ، وأضاف أردوغان أن "تركيا ستواصل اتباع سياسة حازمة ونشطة في شرق البحر المتوسط". وحذر الرئيس التركي، من أنه إذا لم تجر اليونان محادثات مع بلاده بشأن النزاع الإقليمي في شرق البحر المتوسط، فستتحمل العواقب. وقال "سوف يتعلمون لغة السياسة والدبلوماسية أو سيتعرفون على المنطقة بتجارب مؤلمة".
التقى مسؤول كبير في الناتو أول أمس بوزير الدفاع التركي خلوصي أكار وكبار المسؤولين العسكريين الأتراك، حيث ناقشوا الصراع في البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى مبادرة الناتو الهادفة إلى منع نشوب صراع محتمل بين الحليفين. وقال مكتب أكار إنه أبلغ الجنرال ستيوارت فيتش، رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي، أن تركيا تدعم المبادرة وتعلق أهمية على "الحوار وعلاقات حسن الجوار" في حل المشكلات - لكنها مصممة على الحفاظ على حقوقها في شرق البحر المتوسط. 
قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس داندياس اليوم إن تركيا هي الدولة الوحيدة في المنطقة "التي تهدد جيرانها بالحرب عندما يريدون ممارسة حقوقهم القانونية - في انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة". منذ منتصف السبعينيات، كانت اليونان وتركيا على شفا الحرب ثلاث مرات. كانت إحدى النزاعات حول الحق في البحث عن الموارد في بحر إيجه. تصاعد الصراع الحالي عندما أرسلت تركيا سفينة لاستكشاف الغاز والثروة النفطية، برفقة سفن حربية، في المنطقة الواقعة بين قبرص وجزيرة كريت اليونانية - بعد أيام فقط من توقيع اليونان اتفاقية بحرية مع مصر ، وردت اليونان ، التي تزعم أن المنطقة جزء من جرفها البري، بإرسال سفن حربية إلى المنطقة وأمرت الجيش بأن يكون في حالة تأهب. ومنذ ذلك الحين، وسعت أنقرة منطقة تشغيل سفينة المسح في شرق البحر المتوسط.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020