السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من جامعة الدول العربية

مكور ريشون

 ترجمة حضارت

"الجامعة العربية تترك فلسطين": السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من جامعة الدول العربية

بعد فشل محاولتها تمرير إدانة رسمية لاتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في الجامعة العربية، السلطة الفلسطينية تدرس خطواتها.

فشلت المحاولة الفلسطينية في الحصول على إدانة واسعة من جامعة الدول العربية لاتفاقية السلام بين الإمارات وإسرائيل فشلاً ذريعاً- والتي سيتم توقيعها الأسبوع المقبل في البيت الأبيض-. حيث رفضت الدول العربية، في نقاش لوزراء خارجية جامعة الدول العربية بقيادة وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، تبني قرار فلسطيني يدين تطبيع الإمارات مع إسرائيل.

طلبت السلطة الفلسطينية في البداية عقد اجتماع خاص لبحث إقامة العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل. وقد رفض الطلب كل من : الأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين. في رام الله، أرادوا إجراء مناقشة عادية حول هذه القضية وإدراج ملاحظة خاصة تتعلق باتفاقية السلام المتبلورة ، لكنه هذا واجه رفضًا أيضاً.

أفادت صحيفة "الأحبار" اللبنانية أن معارضة الطلب الفلسطيني من قبل وزراء خارجية الإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن كانت علنية. كما رُفض طلب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بالمصادقة على دعم مبادرة السلام العربية.

 أوضح المالكي أن السلطة الفلسطينية لن تتراجع عن مطالبتها وانتقد رفض الجامعة العربية للطلب: "دولة الإمارات وقعت اتفاقية ولا يمكننا فعل شيء حيالها. إذا كان الأمر كذلك فماذا يعني بقاءنا في الجامعة العربية".

 وزير الخارجية المصري سامح شكري لم يتأثر بالتهديد الفلسطيني وسخر منه قائلاً: "افعلوا ما تعتقدون". بينما حاول المحور الكويتي تهدئة الوضع وقال إن الجامعة لم تقل قط أنها انسحبت من المبادرة العربية لكن وزير الخارجية الفلسطيني لم يلين وأنهى الجلسة.

أفادت قناة الميادين اللبنانية أن أمين عام اللجنة التنفيذية صائب عريقات هدد قبل يومين بالانسحاب من الجامعة العربية إذا مر اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات دون إدانة. وقالت مصادر دبلوماسية للقناة اللبنانية ان صائب عريقات أطلق هذه التهديدات في محادثة بينه وبين وزراء خارجية كل من: السعودية، مصر والأردن، حيث وعدوه بأن الجامعة العربية سترسل رسالة دعم للفلسطينيين، وهو ما لم يحدث في الواقع.

 وتحدثت القناة عن وجود جبهة من الدول القوية في الجامعة العربية ضد السلطة الفلسطينية ضمت الأردن ومصر والسعودية ودول الخليج والمغرب والسودان وسلطنة عمان.

دعا عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي محمد الهندي السلطة الفلسطينية إلى الانسحاب الفوري من الجامعة العربية: "تمثل الجامعة العربية اليوم دولًا تتخلى عن فلسطين وتحتضن إسرائيل وترفض إدانة التطبيع، انهم لا يمثلون الأشخاص المخلصة لفلسطين". وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد المجدلاني إن رفض الجامعة العربية مطالبة الفلسطينيين بإدانة الاتفاق بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل هو "تشريع عربي رسمي للتطبيع".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020