تصفية أب البرنامج النووي في طهران

كان العبرية

جيلي كوهين/ مايا راخلين/ ميخال راشف

ترجمة حضارات

"تذكروا اسمه": تمت تصفية أب البرنامج النووي في طهران

اسم العالم محسن فخري زاده الذي كان من كبار الشخصيات في مجال تطوير الأسلحة النووية والصاروخية، وترأس منظمة مدرجة في قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي، وكان العالم الإيراني الوحيد الذي ذكر اسمه من قبل نتنياهو عند الكشف عن الأرشيف النووي. وزير الخارجية الإيراني ظريف: هناك مؤشرات واضحة على تورط إسرائيل في العمل

أعلنت إيران، اليوم (الجمعة)، استشهاد محسن فخري زاده الذي يعتبر أب للبرنامج النووي في البلاد. عمل كبير العلماء في مجالات تطوير الأسلحة النووية والصاروخية، وترأس منظمة حكومية تسمى " منظمة الأبحاث والتطوير في وزارة الدفاع"، وهي منظمة مدرجة في قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي. فخري زاده أصيب برصاصة في رأسه بينما كان يقود سيارته. قبل إطلاق النار، أوقفت السيارة التي كان يستقلها انفجار سيارة مفخخة احتوت على كمية كبيرة من المتفجرات. وبعد الانفجار وصلت سيارة تجارية أطلق منها مسلحون النار على العالم الإيراني.

فخري زادة من الأشخاص الأقوياء في العالم

فخري زاده هو واحد من خمسة إيرانيين وضعوا بقائمة أقوى 500 شخص في العالم من قبل مجلة "فورين بوليسي". تم تعيينه عالمًا كبيرًا في وزارة الدفاع، وكان جزءًا من قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي في 24 مارس 2007. قبل يوم السبت، أصدر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مقطع فيديو تحدث فيه عن أفعاله هذا الأسبوع. في الفيديو، أشار رئيس الوزراء: "لا يمكنني إخباركم بكل شيء".

واتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إسرائيل بالتورط في عملية الاغتيال: "قتل إرهابيون عالِم إيراني كبير هذا الصباح. هذا العمل - مع إشارة إلى عمل إسرائيلي - يظهر اليأس. إيران تدعو المجتمع الدولي وخاصة الاتحاد الأوروبي - إلى وقف سياسة الكيل بمكيالين. يجب ادانة هذا العمل الارهابي السياسي". اعترف رئيس أركان الجيش الإيراني محمد باقري: "اغتيال فخري زاده ضربة قاتلة للأمن القومي".

كان العالم النووي الإيراني الوحيد الذي ذكر نتنياهو اسمه عندما تم الكشف عن الأرشيف النووي في عام 2018. قال رئيس الوزراء في خطابه "جزء أساسي من الخطة كان إنشاء منظمات جديدة لمواصلة العمل. هكذا صاغها الدكتور محسن فخري زاده، رئيس مشروع عماد، تذكروا هذا الاسم".

وأضاف نتنياهو: "إليكم توجيهه: الهدف العام هو الإعلان عن إغلاق مشروع عماد، لكنه يضيف بعد ذلك:" الأنشطة الخاصة "- كما تعلمون ما هي-" ستستمر تحت عنوان "تطوير المعرفة العلمية"، وفي الحقيقة هذا بالضبط ما واصلت إيران فعله. "واصلت هذا العمل من خلال عدد من المنظمات على مدار السنوات، واليوم في 2018، يتم تنفيذ هذا العمل من قبل SPND، وهي منظمة داخل وزارة الدفاع الإيرانية. لن تتفاجأ عندما تسمع أن SPND يديرها نفس الشخص الذي ترأس مشروع عماد ،"فخري زاده، وبالطبع، ليس من قبيل المصادفة أن العديد من الأشخاص الرئيسيين في SPND عملوا تحت قيادة فخري زاده في مشروع عماد".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020