انفصال تام بين حزب أزرق أبيض والليكود واحتمالات منع الانتخابات معدومة

 دافنا ليئال مصادر في النظام السياسي: انفصال تام بين أزرق-أبيض والليكود واحتمالات منع الانتخابات معدومة و لم يتبق سوى أسبوع واحد فقط على التفريق التلقائي للكنيست. 

وتشير مصادر مطلعة على التفاصيل أنه لا مفر على الأرجح من الذهاب إلى حملة إنتخابية أخرى على الرغم من محاولات التوصل إلى حل وسط. 

و في وقت سابق اليوم، شدد غانتس: أعتقد أنه يجب علينا تجنب الانتخابات والوصول إلى حالة من الحكومة الفعالة.

 في الوقت نفسه، يبدو أنهم بدأوا بالفعل في أزرق-أبيض، بالبحث عن موقع إلكتروني لإدارة الحملة الانتخابية للحزب. 

أيضا بقي أقل من أسبوع على حل الكنيست ، والآن يبدو أنه لا مفر من الذهاب إلى إنتخابات أخرى في ظل إحدى الأزمات الصحية والإقتصادية الكبرى التي عرفتها دولة إسرائيل.

 قالت مصادر في النظام السياسي، اليوم (الأربعاء)، إنه لا توجد اتصالات بين حزبي كحول لفان والليكود ، ويبدو أن الخلاف بين الطرفين مربوط بإحتمالات صفرية لمنع الإنتخابات على خلفية الخلافات، صدرت تعليمات للمديرة العامة لحزب أزرق أبيض، ياعيل رون بن موشيه، بالبدء في البحث عن موقع إلكتروني لإدارة الحملة الإنتخابية للحزب في الأيام المقبلة. 

تذكر أيضا أنه بسبب خطأ المدعي العام، فإن الموعد النهائي لتحويل ميزانية الدولة سيكون بالفعل في منتصف الليل بين الثلاثاء والأربعاء و إن تقديم الموعد بيوم يمثل ضربة قاسية لمحاولات منع الانتخابات وفي الواقع لا يترك للطرفين سوى القليل من الوقت للتوصل إلى حل وسط يجب التوصل إليه في التشريع.

 قال غانتس رئيس حزب "أزرق أبيض" في وقت سابق اليوم، وسط الأزمة التي من المحتمل أن تؤدي إلى الحل التلقائي للكنيست أعتقد أنه يجب علينا تجنب الإنتخابات والوصول إلى حالة من الحكومة الفعالة والتخطيط طويل الأمد.

وتطرق غانتس في تصريحاته إلى مطالبة الليكود بإقالة وزير العدل آفي نيسينكورن من منصبه، وقال إن  آفي يقوم بعمل جيد للغاية في وزارة العدل و نحن ملتزمون بالحفاظ على الديمقراطية والمؤسسات القانونية وبالتالي فإن الإجابة واضحة للغاية.

 كما ورد في وقت سابق اليوم في يديعوت أحرونوت، خاطب رئيس حزب إسرائيل بيتنا، أفيغدور ليبرمان، قادة الأحزاب الثلاثة الرئيسية التي تتنافس على رئاسة الوزراء، ودعا قادتهم إلى تشكيل كتلة يمينية صهيونية ليبرالية، دون حزب الليكود، جنبًا إلى جنب في الإنتخابات المقبلة.

 رداً على تصريحاته، غرد رئيس يمينا بينيت على حسابه على تويتر: الواجب الأن هو مساعدة 800 ألف عاطل عن العمل، وليس 4 سياسيين هناك خطة بالفعل - أنت مدعو للمساعدة-التصريح ليس مثيرا للاهتمام. 

وقال عضو الكنيست يائير لابيد في تغريدة قبل يومين: لن نتخلى عن القيم لأجل الكراسي - لقد أثبتنا ذلك أكثر من مرة و إسرائيل بحاجة إلى قيادة أشخاص يمكن الوثوق بهم  لتهدئة النظام ؛ لحل المشاكل وليس خلق المشاكل و إذا لم نستبدل القيادة فنحن على طريق أزمة اقتصادية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020