دخلت السياسة الأمريكية الجديدة حيز التنفيذ

 ترجمة حضارات

سيتم الاعتراف بالسلع المنتجة في المستوطنات على أنها إسرائيلية ، دخل القرار الذي سيعترف بالسلع المصنعة في الأراضي الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في الضفة الغربية على أنها "مصنعة في إسرائيل"، حيز التنفيذ يوم الأربعاء. 

حيث منحت الإدارة الجهات التجارية 90 يومًا لتحديث بطاقة المنتج أعلنت الحكومة الفيدرالية الأمريكية أن السلع المنتجة في المستوطنات التي تسيطر عليها إسرائيل، بما في ذلك الخليل، سيتم تمييزها على أنها "مصنوعة في إسرائيل" أو "إنتاج إسرائيلي".

وقد جاء القرار، الذي نُشر في صحيفة الحكومة الرسمية، السجل الفيدرالي فيديرال ريجيستر، خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في منتصف نوفمبر. 

وألغى إعلان بومبيو السياسة التي كانت سارية منذ عام 1995 والتي تصنف سلع المستوطنات بأنها مصنعة في الضفة الغربية ، خلال زيارته لإسرائيل، ذكر بومبيو أن الولايات المتحدة ستسمح بوسم المنتجات في مستوطنات الضفة الغربية على أنها منتجات إسرائيلية، وفصل منتجات الضفة الغربية.

 وخلال تلك الزيارة، وصل بومبيو لأول مرة إلى مصنع نبيذ بساغوت في شاعر بنيامين، وأصبح أول قيادي في الإدارة الأمريكية يزور الضفة.

 وبحسب الإعلان، فإن البضائع المنتجة في منطقة تواصل فيها إسرائيل استخدام سلطاتها مثل المنطقة "ج" بموجب اتفاقيات أوسلو والمنطقة المعروفة باسم H2 في الخليل، ستكون موسومة ب"إسرائيل" أو "صنع في إسرائيل" أو "منتج إسرائيلي". 

من ناحية أخرى، ستتم تسمية البضائع المنتجة في المنطقة أ أو ب، الخاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية، بإسم "الضفة الغربية" أو "منتج الضفة الغربية" أو المصنعة في الضفة الغربية. 

وفقًا للسجل الفيدرالي، سيتم منح الكيانات التجارية في الولاية 90 يومًا لتغيير العلامة الجديدة وفقًا للوائح الحكومية.

و في نوفمبر / تشرين الثاني، عقب الإعلان عن التغيير في السياسة، انتقد كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية قرار بومبيو وأدانوا الخطوة.

 وعلق نبيل أبو ردينة المتحدث الرسمي بإسم السلطة الفلسطينية على القرار قائلا إنه قرار مخجل .

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020