تقرير: الشرق الأوسط يتسلح

مركز القدس للشؤون العامة والدولة

25 مارس 2021
ترجمة حضارات


قالت هيئة رقابية سويدية يوم الإثنين إن معهد الأبحاث السويدي لواردات الأسلحة إلى الشرق الأوسط ارتفع في العقد حتى عام 2020 على الرغم من أن مبيعات الأسلحة في جميع أنحاء العالم ظلت مستقرة في ذلك الوقت.
​​​​​​​
نشر معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي (SIPRI) تقريره السنوي لعام 2020 حول مشتريات الأسلحة في جميع أنحاء العالم، كما نشر مرجعيته إلى الشرق الأوسط.

يظهر نشر الدراسة أنه في حين ظلت واردات الأسلحة في جميع أنحاء العالم متشابهة في العقد الماضي، في الشرق الأوسط على وجه الخصوص، كانت هناك زيادة بنسبة 25 %، خاصة في النصف الثاني من العقد؛ بسبب التوترات الإقليمية، لا سيما في الشرق الأوسط، منطقة الخليج.

تظهر البيانات أن المملكة العربية السعودية زادت مشترياتها العسكرية بنسبة 61 % ومصر بنسبة 136 %. وزاد سهم قطر فعلاً وارتفع 361 %.

يذكر تقرير لمعهد SIPRI أنه "كانت هناك زيادة كبيرة في صادرات الأسلحة من ثلاث دول - الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وقد عوضت إلى حد كبير الانخفاض في صادرات الأسلحة من روسيا والصين".

لأول مرة منذ 2001-2005، لم يزد حجم عمليات نقل الأسلحة بين البلدان ولكن المستويات ظلت قريبة من تلك المستويات منذ نهاية الحرب الباردة.

ووفقًا لبيتر د. وايزمان، كبير الباحثين في معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام، فإن الأثر الاقتصادي لوباء COVID-19 قد يدفع بعض البلدان إلى إعادة تقييم وارداتها من الأسلحة في السنوات المقبلة. في الوقت نفسه، حتى في ذروة الوباء في عام 2020، وقعت بعض الدول عقودًا كبيرة لعقود أسلحة كبيرة ".

يذكر التقرير أن الولايات المتحدة لا تزال أكبر مصدر للأسلحة؛ حيث زادت حصتها العالمية من صادرات الأسلحة من 32٪ إلى 37٪ بين النصف الأول والثاني من العقد.

أدى هذا إلى زيادة اتساع الفجوة بين الولايات المتحدة وثاني أكبر مصدر للأسلحة في روسيا.

كانت فرنسا وألمانيا ثالث ورابع أكبر مصدرين وشهدت أيضًا نموًا كبيرًا.

معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (SIPRI) هو مؤسسة فكرية مستقلة مقرها ستوكهولم، وتمول جزئيًا من الحكومة السويدية. تركز دراسته، التي تم إنشاؤها في عام 1966، على الأمن العالمي، والحد من التسلح ونزع السلاح.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020