الحرب النفسية في مفاوضات تبادل الأسرى: ما الذي حاولت حمــ اس تحقيقه بنشر الفيديو؟


القناة الـ12
نير دبوري
ترجمة حضارات


بعد إعلان زعيم التنظيم في قطاع غزة يحيى السنوار أنهم مستعدون للتفاوض بشأن تبادل الأسرى، نُشر مساء أمس (الأحد) فيديو جديد من مكان أسر جلعاد شاليط وتسجيل جندي إسرائيلي مزعوم مع حمــ اس. في إطار المفاوضات بوساطة مصرية، تحاول المنظمة التأثير على الرأي العام في "إسرائيل"، وكجزء من الضغط، تم الإفراج عن المواد. في "إسرائيل" يتم فحص التسجيلات لكنهم في هذه المرحلة غير مستعدين للشروط التي حددتها حمــ اس في المفاوضات.

"أنا جندي إسرائيلي"، كان افتتاح تسجيل لحمــ اس تم بثه الليلة الماضية على قناة الجزيرة، مدعيًا أنه جندي إسرائيلي في الأسر. وتحقق "إسرائيل" في الأمر وتحاول فهم ما إذا كانت أبرا منغيستو أم هشام السيد، لكن في هذه المرحلة لا يعرفون "إن كان أحدهم. بعد دقائق من إطلاق التسجيل، أعلنت والدة منغستو، أغرانيش منغيستو ، أنه ليس صوت ابنها". 
وقالت: "سمعت التسجيل وعلى الرغم من أنني لم أشاهده منذ سنوات عديدة - يمكنني القول بشكل لا لبس فيه إنه ليس ابني". 
كما سمع شعبان السيد والد هشام السيد، وهو مواطن إسرائيلي آخر في غزة، التسجيل وقال: "هذا ليس ابني، لم يكن جنديًا وهذا ليس هو".

وبغض النظر عن أقوال والدي السيد ومنغستو، أشار منسق المأسورين والمفقودين، يارون بلوم، إلى التسجيلات وقال: "إسرائيل" تدرك جيداً وضع الأبناء هدار غولدين وأورون شاؤول، والمواطنين أبرا منغستو وهشام السيد، اللذين عبرا الحدود بينما كانا على قيد الحياة ". بعبارة أخرى، لدى "إسرائيل" معلومات استخبارية وهي على علم بوضع الأربعة.

بالتزامن مع النشر، تجري مفاوضات بين "إسرائيل" وحمــ اس من خلال وساطة مصرية. و في "إسرائيل" فإن إعادة اعمار قطاع غزة بعد الجولة الأخيرة من القتال مشروط بإحراز تقدم في مفاوضات التبادل، لكن حمــ اس تريد إطلاق سراح 450 أسيرًا، يُعتبر معظمهم "ثقيلًا"، بل وتطالب ببقاء البعض في الضفة الغربية وعدم إبعادهم - الجانب الإسرائيلي غير مستعد لهذه الشروط.

كجزء من الضغط الطبيعي الذي مارسته حمــ اس في جميع محاولات التفاوض مع "إسرائيل" على مر السنين ، تم الإفراج عن وثائق شاليط من الأسر وتسجيل رغبة في التأثير على الرأي العام في "إسرائيل" من خلال العائلات الثكلى، حمــ اس تتعامل معها على أنها حرب نفسية تديرها.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020