الدفء الإسرائيلي الأردني ظهر واضحا بعد سنوات من العلاقات المتوترة
نيوز ون

دورون ماتسا الذي شغل سابقًا مناصب عليا في جهاز المخابرات الإسرائيلية، في مقال على موقع نيوز ون: إن الدفء الإسرائيلي الأردني ظهر واضحا بعد سنوات من العلاقات المتوترة، فقد التقى رئيس الوزراء نفتالي بينيت في ما كان يفترض أن تكون زيارة سرية للملك عبد الله في عمان، والتقى وزير الخارجية يائير لابيد بنظيره الأردني أيمن الصفدي، وزادت الصادرات الأردنية إلى الضفة الغربية، ورغم أهمية هذه التطورات، فإنها ليست القصة المهمة في هذه العلاقة"


وأضاف أنه "حتى لو كانت هناك فائدة سياسية معينة لإسرائيل من استئناف العلاقات مع الأردن، فإنها تشير إلى تطور مثير للقلق في استراتيجيتها في الشرق الأوسط، فقد مرت علاقتهما بالعديد من التغييرات، لكن العامل الثابت الذي طالما أثر على هذه العلاقات، وشكل صورتها، هو القضية الفلسطينية".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020