قمع الاحتجاجات مستمر: السلطة الفلسطينية تعتقل أكثر من 20 ناشطًا سياسيًا

هآرتس
عميرة هيس
ترجمة حضارات



اعتقلت السلطة الفلسطينية مساء أمس (السبت) أكثر من 20 ناشطًا سياسيًا، الذين طالبوا بمحاكمة المسؤولين عن اغتيال نزار بنات، الناقد الحاد للسلطة الفلسطينية، قبل نحو شهرين.


وكان النشطاء على وشك إقامة وقفة احتجاجية، مساء اليوم السبت، في ساحة المنارة في رام الله، وأعلنوا عنها حسب ما هو معمول به قانونيا، وذلك في وقت مبكر من يوم الأربعاء الماضي إلى شرطة المنطقة. في الوقت المحدد، قام ضباط الشرطة بتحويل حركة المرور في الميدان إلى شوارع أخرى، واعتقلوا النشطاء حتى قبل بدء الوقفة. وبحسب منظمة المحاميين من أجل العدل، فقد تم اعتقال 23 متظاهرًا بينهم امرأتان، معظم المعتقلين هم من البالغين، وبعضهم تجاوز الستين من العمر.


وتعرض ثلاثة معتقلين، بينهم امرأة، للضرب أثناء الاعتقال ونقل أحدهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، بحسب ما أفادت عائلاتهم. 
المعتقل الذي تم إرساله إلى الرعاية الطبية هو ماهر الاخرس الذي أضرب عن الطعام لنحو مائة يوم احتجاجًا على اعتقاله الإداري في "إسرائيل" قبل نحو عام. كما كان العديد من المعتقلين الآخرين أسرى في "إسرائيل" في أوقات مختلفة، مثل عمر عساف وأُبي عبودي وحمزة زبيدات وإبراهيم أبو حجلة وعماد البرغوثي.
 وعندما تم إحضار المعتقلين إلى مركز التوقيف في البيرة، سُمح لهم بالتحدث لفترة وجيزة مع عائلاتهم، وأعلنوا أنهم مضربون عن الطعام حتى إطلاق سراحهم.


وفي مؤتمر صحفي الليلة الماضية مع أنباء الاعتقالات، قال زياد عمرو، الناشط في حركة جديدة تسمى "تعبنا" - التي كان من المفترض أن تشارك في الانتخابات الفلسطينية الملغاة - صراحة أن مسؤولية الاعتقالات تقع على عاتق الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتيه. 
وقال مدير مركز القدس للاستشارات القانونية، عصام العاروري، إن هذا ليس قرارًا محليًا للشرطة الفلسطينية باعتقال النشطاء، بل قرار سياسي. 
وقال هو وممثلون آخرون عن منظمات حقوقية في المؤتمر الصحفي إن الاعتقالات، وكذلك حظر وجود وقفة احتجاجية، تتعارض مع القانون الدولي والمواثيق الدولية التي وقعتها السلطة الفلسطينية.


وقالت زوجة ماهر الأخرس، التي تنسب إليه "إسرائيل" العضوية في الجهاد الإسلامي، إن قوات الأمن الفلسطينية هددت حياته في الماضي وإنها تخشى أن يكون مصيره كمصير نزار بنات. 
وبحسب د. ممدوح العكر، أحد المتحدثين في المؤتمر الصحفي، اتهمت الشرطة الفلسطينية المعتقلين بالعمل تحت "أجندات خارجية".

العكر - وهو جراح وأحد أكثر النشطاء السياسيين الفلسطينيين استقلالية - حيث قال إنه اتهام مخزٍ من قبل الأنظمة القمعية.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020