في ظل زيارة رئيس الوزراء للولايات المتحدة: الجيش الإسرائيلي يستعد لمسيرة حمـــ اس على السياج

القناة ال-12
نير دبوري
ترجمة حضارات



سيغادر رئيس الوزراء نفتالي بينيت بعد ظهر اليوم متوجها إلى واشنطن في أول زيارة مع الرئيس الأمريكي جو بايدن.
 تفضل "إسرائيل" التركيز على القضية الإيرانية بدلاً من التعامل مع التوترات في غزة، لذا فإن رد الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية على البالونات الحارقة كان دون عتبة التدهور، حتى لا يزيد الوضع تصعيدًا. ويستعد الجيش الإسرائيلي حاليًا لمسيرة أخرى متوقعة في الأربعاء.


هاجم سلاح الجو، الليلة، موقعًا لإنتاج السلاح، ونفق ومحطة لإطلاق الصواريخ، على المستوى الاستخباري، يحاول الجيش الإسرائيلي الآن فهم إلى أين تتجه حمــــ اس، ومن المتوقع يوم الأربعاء المزيد من المسيرات باتجاه السياج، على غرار مسيرة السبت الماضي التي أصيب فيها الجندي باريل من الحدود.


يحاول الجيش الإسرائيلي بشكل أساسي فهم عتبة العنف في التظاهرة المتوقعة، وكم عدد الأشخاص الذين سيحضرون مثل هذا الحدث، السبت الماضي، على سبيل المثال، لم يكن الجيش يعلم أن الشابان الفلسطينيين مسلحين بالمتفجرات والأسلحة النارية.


هكذا يحاول الجيش الإسرائيلي منع المسيرة

 يفكر الجيش الإسرائيلي في إجراء حملات توعية، وجميع أنواع الحملات على وسائل التواصل الاجتماعي لإقناع الرأي العام في قطاع غزة بأن ثمن المسيرات العنيفة سيكون باهظًا للغاية، وقد تكون هناك أيضًا عمليات خلف الكواليس ضد هؤلاء الذين يأتون بالناس إلى السياج.


في الوقت نفسه، يقومون بإعداد القوات لتكون جاهزة على السياج - القناصة وقوات التدخل السريع، كلا الجنود على الأرض وكذلك القوات في الجو على شكل طائرات بدون طيار.


سيتعين على الجيش الإسرائيلي أن يقرر ما إذا كان سيطلق النار على المتظاهرين الذين يقتربون من مناطق السياج التي تعرض الجنود للخطر.
 إذا كان هذا هو ما تقرر بالفعل، واقترب العديد من المتظاهرين من السياج وأصيبوا بنيران الجيش الإسرائيلي، فيمكن لحمـــ اس إطلاق الصواريخ، التصعيد وضع لا تريد الحكومة الوصول إليه، لذا فهو معضلة حقيقية للحكومة.


التحضير لتصعيد المسيرة

خلال النهار ، أجرى الجيش الإسرائيلي تحليلاً للمنطقة التي من المتوقع أن تتم فيها المسيرة، الجيش يصل بالفعل الى مكان الحادث اليوم وسيقوم بتمارين - حالات وردود فعل، ومعرفة المنطقة وكل السيناريوهات. من ناحية، يريد الجيش أن يكون فعال، لكن من ناحية أخرى لا يريد المخاطرة بالجنود دون داع.


تم يوم أمس إطلاق عدة بالونات حارقة من غزة باتجاه المستوطنات المجاورة، مما تسبب في اندلاع عدة حرائق، رداً على ذلك، هاجمت طائرات تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي موقعاً لإنتاج الذخائر لحمـــ اس في خان يونس، ونفق نفق في جباليا، ومحطة إطلاق صواريخ تحت الأرض في الشجاعية. خلال الهجوم الجوي، أطلقت نيران مدفع رشاش من غزة باتجاه "الأراضي الإسرائيلية"، ورداً على ذلك، هاجم الجيش الإسرائيلي نفقًا آخر في خان يونس.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020