حمـــ اس تنوي التخطيط لعمليات في غزة والضفة الغربية

إنتلي تايمز
ترجمة حضارات



لأول مرة في شهر رمضان، تحاول حركة حماس إشعال الضفة الغربية وتنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين.

المحاولات تتم بتوجيه حماس في غزة، وحماس في الخارج، وحماس في الضفة الغربية.

لقد كشف مؤخرًا عن إفشال البنية التحتية لـ "التمساح المقلوب" التي خططت لتنفيذ تفجير استشهادي في القدس، وكانت جزءًا من تخطيط حماس في الضفة الغربية، واعتقال أربعة عناصر موجهة من قبل حماس في الخارج.

وكشف جهاز الأمن العام مؤخراً، عن محاولة حماس في غزة تجنيد نشطاء في الضفة الغربية بهدف تنفيذ عمليات  وإشعال المنطقة.


معتقلا غزة اللذان كشفهما جهاز الأمن العام هما عبد الله أبو سيف ومحمد الجولاني، المحررين من صفقة شاليط، ويعملان في مقرات الضفة الغربية في قطاع غزة ويديران أنشطة لتنفيذ عمليات في الضفة الغربية.

في إطار محاولة تجنيد ناشطين في الضفة الغربية لتنفيذ أعمال عدائية، تحدث الاثنان مع رجل في الشاباك، تظاهر بأنه عنصر من الضفة الغربية، وكان على استعداد للتجنيد في أنشطة عدائية.

تم الاتصال من خلال التيلجرام؛ بينما حاول مسؤولو حماس أن يجعلوا من الصعب على جهاز الأمن العام الحصول على المراسلات بمساعدة النقاط المدرجة في وسط الكلمات، وإرسال الكلمات مقسمة إلى أحرف منفصلة، إلخ.
 بالإضافة إلى ذلك، قام الاثنان بترميز نقل M-16 مفككة باعتباره "نقل غرفة النوم" وتجميعه.

كما نرى في الفيديو، يقرأ رجل الشاباك "وصية" وقبل أن يبدأ بقراءتها يطلب أن يقول "كلمتين"، لذلك يشكر عبد الله ومحمد لتسليمهما السلاح، رغم أنه عضو إسرائيلي في جهاز الأمن العام، وهكذا يكشف عن هويته عندما فهم عبد الله ومحمد الفخ الذي سقطوا فيه، تم الكشف عن خططهم.

ناشط آخر في الضفة الغربية في قطاع غزة هو محمد أبو عوض، وهو أيضًا ناشط في حماس تم ترحيله إلى قطاع غزة في إطار صفقة شاليط، وقد قام مؤخرًا بتوجيه أنشطة عدائية ضد "إسرائيل" وتوجيه أنشطة المنظمة في الضفة الغربية من قطاع غزة.

ناشطان آخران من حماس، حسن عبد الهواب ومحمود أبو العون، يعملان مع أبو عوض من قطاع غزة.

ونظراً لكونهم على اتصال بأبو عوض، فقد تم مؤخراً اعتقال عدد من المشتبه بهم في منطقة نابلس وهم: إبراهيم أبو عوض، وعلاء مسلم أبو عوض، وخليل أبو عوض، وسامي أبو حمادة، وأحمد أبو ربيعة.



جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020