التحدي الكبير لهرتسي هليفي (رئيس الاركان الجديد)

هآرتس 

مقال التحرير

ترجمة _ حضارات

  التحدي الكبير لهرتسي هليفي (رئيس الاركان الجديد)



قام جندي من كتيبة الصبار من لواء جفعاتي بلكم ناشط يساري كان يتجول في الخليل يوم الجمعة، وفعل ذلك وهو يعلم أن إيتمار بن جفير يقف على يمينه (يدعمه)، هذه ليست فرضية، قال جندي آخر هذا صراحة للنشطاء الذين وثقوا الحادثة: "بن غفير سيقوم بفرض النظام هنا في هذا المكان، هذا كل شيء، راحت عليكم (أكلتوها)، انتهى بيت العاهرات الذي تفعلونه هنا، أنت تفعل كل شيء ضد القانون، أنا أحدد ما هو القانون.



من المتوقع أن تزداد هذه الحالة أكثر عند تشكيل الحكومة، ويجلس بن جفير في المكتب الخاص المصمم له من قبل رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو. وبحسب تفاهمات التحالف، سيتم توسيع وزارة الأمن الداخلي خاصة بالنسبة له وسيتم نقل عدة جهات تنفيذية إليها - بما في ذلك 18 سرية لحرس الحدود والعاملة حاليًا في الضفة الغربية، بالنسبة لأولئك الذين لا يفهمون معنى هذه الأشياء، قدم وزير الدفاع بيني غانتس تفسيرا: "نتنياهو ينشئ جيشا خاصا من أجل بن جابر" في الضفة.



مع الفهم بأن إسرائيل تدخل فصلًا جديدًا في تاريخها، حيث يتم تقويض التمييز بين الجيش والشرطة (بالإضافة إلى التمييز بين الأعداء الخارجيين والأعداء الداخليين)، كما أن رد فعل قيادة الجيش على الحادث في الخليل لها أهمية كبيرة - مدينة فيها، في أحسن الأحوال، علاقة مشوهة بين الجيش والمستوطنين.



وقرر الجيش وقف نشاط الجنديين في العمليات، ونشر رئيس الأركان أفيف كوخافي رسالة للجنود ذكر فيها حادثة الخليل وأدانها، وشدد على أن جنود الجيش الإسرائيلي "ممنوعون تمامًا من استخدام القوة دون داع".

وأشار كوخافي أيضًا إلى الخطاب السياسية للجندي الثاني، وشدد على أن "الجيش الإسرائيلي هو جيش دولة ليس له مكان للتعبير عن موقف سياسي أو لأعمال ناشئة عن اعتبارات سياسية ".



هذه أمور مهمة، لكن من غير المحتمل أن تكون كافية للحد من الظاهرة الخطيرة التي يمثلها بن جفير، سواء من تلقاء نفسه أو بواسطة رسول، من المستحيل عدم التساؤل عن فعالية التوجه العام، مهما كان صعبًا، نيابة عن رئيس الأركان - إذا استجاب بن جفير فور نشره وقال إنه سيطلب توضيحًا بشأن رسالة كوخافي، ويتهم ناشطو اليسار باستفزاز الجنود، لمن سيستمع الجنود؟ إلى رئيس الأركان الذي يدين تصرفاتهم، أو لمن يعين لمنصب وزير الأمن القومي - ومن يقف في الواقع عن يمينهم وضد رئيس الأركان؟



سيتم طرح هذا التحدي الصعب قريبًا إلى رئيس الأركان المعين هرتسي هاليفي، الذي سيتولى منصبه في يناير 2023، سيتعين على هاليفي المناورة في ظل ظروف معقدة للغاية وكبح التسييس الخطير للجيش الإسرائيلي وتفككه إلى أجزاء مليشيات منفصلة، كل منها يخضع لأوامر قائد مختلف.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020