التراجع، الانتظار أو الحسم: الخيارات الثلاثة السيئة لغانتس

كان 11
زئيف كام
ترجمة حضارات
التراجع، الانتظار أو الحسم: الخيارات الثلاثة السيئة لغانتس

لم يكونوا ليرغبوا في أزرق-أبيض، السماح للبيد بجني الفضل في حل الكنيست ومن ناحية أخرى لا يزال غانتس يميل إلى الاستمرار في الأمل في أن يأتي شيء جيد من البقاء في الحكومة. على أي حال، في أقل من أسبوع، سيتعين على رئيس أزرق-أبيض أن يختار بين الاستمرار في صك أسنانه داخل حكومة نتنياهو أو صكها بقوة أكبر في حملات إقناع الناخبين.

ليس من السهل أن تكون بني غانتس هذه الأيام. ومهما لم يفعل فلن يخرج من ذلك شيئاً جيداً. على الأكثر سيتخذ القرار الأقل سوءًا أو الأقل ضررًا ، لكن ليس أكثر من ذلك.

لاحظوا قائمة الكآبة التي تظهر على الثلاجة في مكتبه، ثمرة صياغتنا بالطبع: رئيس وزراء يعرف منذ فترة طويلة أنه لن يكون؛ لا يريد انتخابات، لكنه سيكون على الأرجح العامل السياسي الذي سيجبرنا على الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وحتى في أزرق-أبيض، هناك عدد غير قليل من الأشخاص الذين يشعرون بالغضب منه، ناهيك عن العديد ممن صوتوا له. موقف غير عاطفي بشكل واضح.

غانتس الآن متردد ويشعر بالحيرة بين ثلاثة خيارات، وكلها، كما قلنا، ليست شيئًا. الخيار الأول هو الانسحاب والاستسلام لنتنياهو. هذا، بالطبع، سيتم احاطته بأغلفة ناعمة وما يسمى بالإنجازات، لكن المحصلة النهائية ستكون اتفاق أزرق-أبيض لتأجيل الموافقة على ميزانية 2021 إلى التواريخ التي يتحدث عنها الليكود - في مكان ما في فبراير ومارس. لماذا التراجع ؟ لأنه لا شيء جيد ينتظر غانتس وأزرق-أبيض في الانتخابات المقبلة، وبصراحة لا ينتظر مواطنو إسرائيل كذلك.

الخيار الثاني هو الإعلان في المستقبل القريب عن انتهاء عمل الائتلاف المشترك والبدء في إجراء أجندة مستقلة في الكنيست، حتى يوم حله في 23 كانون الأول (ديسمبر)، من خلال مشاريع قوانين تتعلق بتنفيذ برنامج أزرق-أبيض. هذه، بالطبع أجندة ستُجرى مع المعارضة وضد الكتلة اليمينية الأرثوذكسية المتطرفة (الحريديم).
ولكن بالنسبة لأولئك الذين يطورون توقعات بأنه في لحظة ما سنشرع الحق في تأجير الأرحام للأزواج المثليين، أو إضافة الحق في المساواة إلى القانون الأساسي لكرامة الإنسان وحريته، يجب أن يكون معروفًا أن هذا غير متوقع حقًا. من يتحكم فعليا في جدول أعمال الكنيست هو رئيس الكنيست، وهذا الصندوق في يد الليكود، وهذا يعني أنه لا يمكن لمثل هذه المبادرة أن تمضي قدما حتى حل الكنيست.

لقد بقينا مع الخيار الثالث، وهو أنهم في أزرق-أبيض ليس عبثاً سيسيروا مع الخطوة التي يحاول زعيم المعارضة يائير لابيد قيادتها ألا وهي حل الكنيست، بل سيقودون مثل هذه الخطوة بأنفسهم. الوقت المتبقي لهم لتقديم اقتراح لحل الكنيست، بحيث يكون لها وقت للذهاب للاقتراع هو في نفس اليوم الذي يُعرض فيه اقتراح لبيد، أي حتى يوم الاثنين المقبل. حتى ذلك الحين، سيتعين على غانتس القيام بأحد الأشياء التي لا يحبها، على الأقل - اتخاذ القرار (الحسم).

*هناك سببان لميل أزرق-أبيض إلى السير في طريق حل الكنيست أمام سبب واحد لتخزين الفكرة والعض على الشفاه أكثر قليلاً. بعد كل شيء، إذا كنا على وشك إجراء انتخابات على أي حال، وهذه بالفعل نقطة انطلاق غانتس، فما هي الطريقة الأفضل والأكثر فاعلية لإقناع مؤيدي الحزب السابقين بالعودة والتصويت للحزب؟ فقط إذا اهتم غانتس بنفسه بإنهاء ولاية حكومة نتنياهو وقيادة الانتخابات بيديه. 
إن الانجرار وراء لبيد ليس وصفة لعودة الناخبين. السبب الثاني هو ما يسمى في أماكننا "سمحا لئيد" أو الفرحة للخصم. أن يكون لبيد هو الذي يحظى برصيد حل الكنيست؟ عدم التعاطف الذي يشعر به الكثيرون في أزرق-أبيض تجاه لبيد وهناك مستقبل (ييش عتيد) أكبر من الغضب الذي يشعرون به تجاه نتنياهو والليكود. إذن لنمنح لبيد متعة التوقيع على انتهاء حكومة نتنياهو؟

من جانب آخر، لا يزال هناك ميل لغانتس إلى ترك فتحة أمل ضعيفة بينه وبين نفسه. ربما بعد كل شيء، كما يقول لنفسه، سيحدث شيء جيد إذا بقينا في الحكومة وطحننا المزيد من الأسنان. في الأسبوع المقبل، سيتعين على غانتس أن يقرر بين اصطكاك الأسنان المستمر داخل حكومة نتنياهو وبين اصطكاك الأسنان الأصعب كجزء من حملات إقناع الناخبين.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020