الانتهاء من بناء الجدار العازل تحت الأرض على حدود قطاع غزة

والا نيوز

أمير بوخبوط

ترجمة حضارات

تم الانتهاء من بناء الجدار العائق تحت الأرض على حدود قطاع غزة والجيش يستعد للميزان الجديد.

قدمت قيادة المنطقة الجنوبية للوحدات الميدانية في الجيش الوسائل والاستراتيجية الجديدة التي ستتميز بها الجولة القادمة من القتال في قطاع غزة، في ضوء استكمال بناء الجدار. 

ومن المتوقع أن يركز الجيش على تدمير المباني الشاهقة، والتي استخدمتها المنظمات في السنوات الأخيرة كغرف للحرب والاحتفاظ بالأسلحة.

بعد أربع سنوات من البناء، أكملت المنظومة الأمنية الأسبوع الماضي بناء حاجز تحت الأرض بطول 60 كيلومترًا على حدود قطاع غزة، والذي صمم لتوفير الحماية من تهديد أنفاق حماس. 

تم الإعلان عن ذلك في إطار ندوة عقدت في مركز التدريب البري التابع للجيش، حيث تم تزويد الوحدات القتالية بالقدرات والمفاهيم القتالية الجديدة، والتي تتكيف مع التوازن الجديد الذي سيتم إنشاؤه على الحدود.

 بصرف النظر عن الحاجز تحت الأرض، تم أيضًا الانتهاء من 81 ٪ من السياج العلوي على الحدود.

إلى جانب أعمال البناء، أجرت كتيبة غزة عددًا من التدريبات التي تم فيها فحص واختبار المفاهيم الجديدة. 

وبتوجيه من رئيس الأركان، تم توحيد الخطط الدفاعية في مختلف الساحات في الشمال والجنوب تحت منطق واحد وعالم من المفاهيم من أجل تسهيل تدريب القوات ورفع مستوى الكفاءة للأحداث الخطيرة.

وعقدت الندوة قبل أسبوعين من انتهاء ولاية الجنرال هرتسلي هاليفي كقائد لقيادة المنطقة الجنوبية. 

قبل وقت قصير من بدء عملية التداخل لمنصب نائب رئيس الأركان ونقل السلطات الى العميد اليعازر توليدانو، لقد عرض خلال الندوة التي أطلق عليها "النابض المشدود" القدرات والمفاهيم الجديدة التي ستستخدمها القيادة الجنوبية عند الانتهاء من البناء. 

بعضها كان معروفا الاسبوع الماضي خلال تدريبات لواء الناحال بقيادة العقيد يسرائيل شومر.

كان محور الاهتمام ولا يزال قطاع غزة. بمعنى أن التغييرات والقدرات المقدمة للوحدات القتالية هي ثمار عمل الجنرال هاليفي في القيادة الجنوبية. 

وبحسب مصادر في القيادة، فإن خطته تتضمن استخدام أسلحة جديدة ومفاجئة لمحاربة التنظيمات وإلحاق الضرر بقدراتها الأساسية: وسائل القيادة والسيطرة، عالم الأنفاق، الصواريخ، وقوات الاحتياط.

التغيير الرئيسي في التصور هو التركيز على تدمير المباني المرتفعة والبنية التحتية للتنظيمات. 

وبحسب تقديرات القيادة الجنوبية، فإن معظم أسلحة وغرف معارك التنظيمات في غزة تم بناؤها في نفس المباني - والتي سيطلب الجيش هدمها. وعليه ، ستكون الجولة القادمة مدمرة.

كما أن مناورات القيادة الجنوبية والرسم البياني التدريبي، الذي واكبه قائد قسم التخطيط، العقيد ماني ليبرتي، قد تحقق بشكل كامل تقريبًا على الرغم من أزمة كورونا، والقيود المفروضة على الخدمات العسكرية الطبية، والعديد من المهام الأمنية الروتينية.

وبحسب تقديرات الجيش، فإن اتفاقيات السلام مع الدول العربية السنية وتطبيع العلاقات مع الدول الأخرى ستؤدي إلى الضغط على الفلسطينيين، لكن في ضوء الوضع الهش الناتج عن المشاكل الاقتصادية الشديدة ، يستعد الجيش لسيناريوهات متطرفة.

على الرغم من أن الجنرال هاليفي قاد في عام 2020 معركة ليوم واحد فقط في غزة مقارنة بـ 22 يومًا من المعارك في 2019-2018، إلا أن التوترات ظلت مرتفعة في مواجهة أزمة كورونا والوضع الاقتصادي المتدهور وتباطؤ عملية التسوية بسبب عدم إحراز تقدم في المفاوضات حول الأسرى والمفقودين.

وفي ساحة أخرى على الحدود المصرية استمر تهريب المخدرات هذا العام. كان عدد حالات التهريب في عام 2020 مماثلاً لعام 2019، لكن نطاق النجاحات انخفض بنسبة عشرات بالمائة بسبب النشاطات المشتركة للشرطة والجيش. 

على الحدود الأردنية، يستمر تهريب المخدرات، كما حدثت زيادة في عدد محاولات التسلل؛ لكن الجيش أوضح أنه تم القبض على الجميع ولا توجد عمليات اختراق وتوغل داخل الأراضي الإسرائيلية بفضل التكنولوجيا ووسائل الجمع التي تساعد على تحسين الدفاع في المنطقة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020