نفتالي وأيليت انسونا إلى الأبد

موقع سيروجيم - الحاخام شموئيل إلياهو

ترجمة حضارات
نفتالي وأيليت انسونا إلى الأبد

آخر مرة استغل فيها بينيت وشاكيد البيت اليهودي وقسموه قبل نحو شهر من الانتخابات وفشلا، سامحوهم.

باسم الوحدة وافقوا على العودة ومنحهم مكانا لقيادة الصهــيونية الدينية، وكانوا مخطئين، هذه المرة لا.

يجب أن نوضح لهم قبل التوقيع مع لبيد وميراف ميخائيلي، ميرتس وابتسام مراعنا ان هذه المرة لن ننسى ولا نغفر، لن نختاركم في أي موقف بعد فشلكم. لم يتم منحكم أي فرصة للانضمام إلينا في المركز العاشر أيضًا.

أنتم تفقدون جمهوركم الى الابد (باستثناء بعض الشواذ غير ذات الصلة)، سنهتم بذلك.

إذا كنتم تقودون حكومة يسارية تعرض اليهودية والاستيطان للخطر، نتعهد بعدم التعاون معكم في المستقبل بأي شكل، لن نتعاون مع اشخاص وعدوا صراحة عشرات المرات بعدم تتويج اليسار، منتهكين الوعود، وتجهيز الكذبة بعدد من النكهات.

توقيعكم اليوم مع لبيد هو أيضًا توقيعكم على نهايتكم السياسية، تذكروا بيرتس الذي حلق شاربه والتزم قبل الانتخابات وعاد للحصول على وظيفة.

لقد كان ذات يوم زعيم حزب العمل ووزير الدفاع ومرشحًا لرئاسة الوزراء واليوم لا أحد ينظر إليه في حزبه، يلاحقه الإذلال السياسي، هذا هو المكان الذي تذهبون إليه.

كل من يستخدمكم سوف يصفق لكم الآن. تذكر العشرين مقعدًا في صناديق الاقتراع، لقد ساعدوكم. تذكروا اليوم أنه عندما تسقط هذه الحكومة، لن يكون لديكم مكان للعودة. نحن ملتزمون. 
من خدعنا وباعنا يفقد ثقتنا ولم يعد قادرًا على القيادة. لدينا قادة يخلفون الوعود ويلعبون بالسلطة التي تلقوها من الجمهور، كل من فعل ذلك خرج من الحياة السياسية بالعار.
تذكروا أريك شارون الذي نكث بالوعود، وأدى إلى فك الارتباط الذي جلب لنا في هذه الأثناء أربع حروب صغيرة، ومئات القتلى، وأنفاق "إرهابية"، وبالونات حارقة، وعشرات الآلاف من الصواريخ وما إلى ذلك، تلطخ اسمه إلى الأبد ستذهبون بنفس الطريقة.

قبل التوقيع تذكروا، هذه المرة إنها نهائية، ليس هناك طريق للعودة، إذا توجتم حكومة يسارية، انسوا أمرنا.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020