نحن نعارض الاحتلال الصيني في التبت

هآرتس
كوبي ينيف
ترجمة حضارات

 أعلنت سالي روني، الكاتبة الأيرلندية الناجحة، التي تُرجم كتابها الأول والثاني إلى العبرية ونجحت أيضًا في "إسرائيل"، أنها لن تسمح بترجمة كتابها الجديد "عالم جميل، أين أنت" إلى العبرية.
 وفقًا لها، فإن "نظام الفصل والرقابة العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين يلبي تعريف الفصل العنصري بموجب القانون الدولي"، وبالتالي "أشعر أنه من الخطأ بالنسبة لي، في ظل هذه الظروف، توقيع عقد مع شركة [ النشر] التي لا تعبر عن تحفظات عامة على الفصل العنصري ولا يدعم الشعب الفلسطيني ". 
تسبب إعلان روني، بالطبع، في إثارة بعض الضجة في البلاد، وأثار غضب ليس فقط الأوساط اليمينية الدينية والقومية المختلفة، التي نهضت لتلعنها كما كان متوقعًا، ولكن بشكل مفاجئ أيضًا مقاتلي حقوق الإنسان والمعارضين المزعومين للاحتــــ لال من اليسار، " أجاب أحدهم، على سبيل المثال، في صحيفة "هآرتس" على البيان: "لقد جعلني أرغب في قراءة كتابها، رغم أن هناك شيئًا في حجتها حول "إسرائيل"، ولكن إذا كنتم تعتقدون أن هناك "شيء" في ما تقول؛ إذا كنتم تتفقون مع روني على أنه في ظل الحكم الإسرائيلي يوجد نظام فصل عنصري ضد الفلسطينيين. 
إذا كنتم مع حقوق الإنسان وضد الاحتـــ لال، فلماذا أنتم غاضبون بالفعل من كاتبة أيرلندية تقول هذا ولا توافق لأن كتبها ستُطبع هنا؟ أين المشكلة هنا؟ ما الخطأ في ما تقوله وتفعله؟ ما هو بالضبط اعتراضاتكم ضدها؟ ربما كان أكثر من هاجموا روني وضوحًا هو الناقد الثقافي لـ واللا، عميت سلونيم، الذي كتب عنوانه في المقال بصوت عالٍ "سالي روني معادية للسامية".
 لا أقل ولا أكثر، في بداية مقالتها، امتدحت سالونيم عمل روني وتقول عنها إنها "كتبت بعضاً من أذكى الحوارات الداخلية في العقد الماضي".
 ويضيف: "إنها ظاهرة، امرأة شابة تجعل الشباب يركضون إلى المكتبات ويفرغون الأرفف، وكل ذلك بروايات عن الفروق الدقيقة في الحياة الواقعية"، لكن كتابها الجديد، يضيف سلونيم، "لا يمكننا القراءة بالعبرية لأنها ترفض السماح لناشر إسرائيلي بترجمة كتابها"، وهو ما يعني في رأيه أن "سالي روني هي حمقاء أو معادية للسامية". كاتبة ممتازة، لذا فإن استنتاج سالونيم واضح لا لبس فيه - "إنها بكل بساطة معادية للسامية"، لكن لماذا؟ لماذا هذان الخياران الوحيدان المتبقيان من كل هذا الهراء - غبي أم لا سامي؟ لماذا؟، في الواقع، لا توافق على نشر كتابها في "إسرائيل" باللغة العبرية؟ كيف بررت ذلك؟ لماذا لا تخبرنا ماذا قالت يا سلونيم؟ بدلاً من ذلك، تعدد أفضل المظالم في العالم التي تتجاهلها هذه المعادية للسامية سالي روني ظاهريًا: روسيا بوتين وموقفها من المعارضة، ما تفعله الصين بمسلمي الأويغور ؛ حظر الإجهاض في تكساس، إلخ، هذه هي حجة جميع الإسرائيليين، وليس سلونيم فقط، الذين وقفوا ضد روني - "وماذا عن الاحتـــ لال الصيني للتبت؟" من يدعي هذا هو مؤيد للاحتـــ لال وأحمق. أنصار الاحتـــ لال - لأنه إذا كانت حجتك هي أن "الجميع يفعل ذلك، فنحن كذلك"، فأنت في الواقع تدعم استمرار اضطهاد الشعب الفلسطيني، غبي - لأنك تعتقد حقًا أن "إسرائيل" الصغيرة يمكن أن تتصرف بوحشية رهيبة مثل القوى العملاقة وكأن لا شيء لا يحدث.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020