انتخابات إيطاليا.. هل يصنع اليمين المتطرف التاريخ؟
معاريف

توجه أكثر من 50 مليون شخص من أصحاب الحق في التصويت إلى صناديق الاقتراع اليوم (الأحد)، في جميع أنحاء البلاد من أجل اختيار ممثليهم في البرلمان.

وستغلق اللجان التي فتحت أبوابها في الساعة 7:00 صباحاً، في تمام الساعة 11:00 مساءً.

وعلى الرغم من أنه من المتوقع نشر النتائج الأولى في وقت مبكر غدًا، إلا أن تشكيل الحكومة الجديدة سيستغرق بضعة أسابيع. 

في غضون ذلك، و وفقًا لاستطلاعات الرأي، من المتوقع أن يصنع اليمين المتطرف التاريخ، لكن الأحزاب اليسارية ما زالت متفائلة.

انطلقت الحملة الانتخابية في إيطاليا بعد صراعات سياسية أدت إلى انهيار حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريو دراغي في يوليو الماضي.

تأتي انتخابات اليوم على خلفية أزمة طاقة حادة وخيبة أمل الناخبين على نطاق واسع، وتساؤلات حول موقف إيطاليا المستقبلي تجاه الاتحاد الأوروبي.

في غضون ذلك، لا يزال الكثير من المواطنين متشائمين بشأن صورة الحكومة المقبلة. 

وقالت مارينيلا باتشولي، وهي مواطنة تبلغ من العمر 75 عامًا، "أتمنى أن يكون هناك شيء ما إلى الأفضل، لكنني لست متأكدة تمامًا".

قال مواطن آخر، أندريا كوتشينتي، 25 عامًا، "نحن بحاجة إلى التغيير لكن المشكلة هي الطبقة الحاكمة، يجب أن نصوت، إنه أمر لا بد منه؛ لكنني لن أصوت لأي من أولئك الذين صوتت لهم لو كان لدي خيار أفضل ".

إذن من هم المرشحون المفضلون للفوز في الانتخابات؟

بحسب استطلاعات الرأي، حصلت جورجيا مالوني، زعيمة حزب اليمين المتطرف، على 25٪ من الأصوات في الاستطلاع الأخير.

لو كانت النتائج الفعلية مشابهة، فهي في طريقها لتصبح أول رئيس وزراء في إيطاليا يقود تحالفًا يمينيًا يضم ماتيو سالفيني، وهو معارض قوي للهجرة، ورئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني.

في الوقت نفسه، حصلت حركة "فايف ستار" التي يقودها رئيس الوزراء السابق جوزيبي كونتي، والتي يعتبرها الكثيرون "حزبًا محتضرًا"، على 13٪ فقط في الاستطلاع، بعد حملة قوية في جنوب البلاد تعاملت مع الحد الأدنى للأجور في الساعة وتدابير رعاية أقوى.

أيضًا، في يسار الوسط، من المتوقع أن يحصل الحزب الديمقراطي بقيادة رئيس الوزراء السابق إنريكو ليتا على 21٪ من الأصوات، ويقدر أن يحصل شركاؤه في الائتلاف (الخضر، وتحالف اليسار، و مور يوروب والملتزمون)، فقط على نسب قليلة.

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020