قمة نتنياهو السرية في أبو ظبي

يديعوت أحرونوت

 يوسي يهوشاع

 ترجمة حضارات
قمة نتنياهو السرية في أبو ظبي

كشفت يديعوت أحرونوت بأنه في عام 2018، التقى نتنياهو سراً برئيس دولة الإمارات محمد بن زايد. 

ألمح رئيس الوزراء أمس بعد هبوط الطائرة الاسرائيلية في الامارات "التقيت بالعديد من القادة في العالم العربي أكثر مما تتصورون".

قبل عامين من الرحلة التاريخية التي أقلعت من إسرائيل أمس (الإثنين)، ومرت في سماء المملكة العربية السعودية، وهبطت في أبو ظبي، زار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو دولة الإمارات العربية المتحدة سراً، والتقى محمد بن زايد. وحضر الاجتماع رئيس الموساد يوسي كوهين الذي أعده مسبقا.

وبحسب مصادر دبلوماسية، عقد الاجتماع في أجوا ايجابية. استمرت العلاقة بين الطرفين حتى بعد الاجتماع، وقبل نحو عام عُقد اجتماع بين رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، وممثلين أميركيين وإماراتيين في واشنطن.

 سفير إسرائيل في واشنطن، رون درامر، كان مضطلعا على الاتصالات السرية التي أدت إلى الاتفاق الموقع قبل أسبوعين. ورفض مكتب رئيس الوزراء التعليق على النبأ، لكن في مؤتمر صحفي عقده نتنياهو أمس بعد ساعات من وصول الوفد إلى أبوظبي، ألمح إلى أن بعض لقاءاته مع القادة العرب لم يتم الكشف عنها للجمهور بعد. وقال نتنياهو "التقيت بالعديد والكثير من القادة في العالم العربي والإسلامي. أكثر بكثير مما تعتقدون".

عندما أحصى نتنياهو الإنجازات الدبلوماسية لإسرائيل في تجديد العلاقات مع الدول الإسلامية، أشار رئيس الوزراء إلى أن "هناك أشياء كثيرة لا يمكنني إخباركم بها بعد. لكنني أعتقد أنها نُشرت بمرور الوقت. يمكنك أن ترى قمة جبل الجليد بنفسك في السنوات الأخيرة".

كما أشار نتنياهو إلى إعلان صحيفة "يديعوت أحرونوت"، والتي بموجبها ستبيع الولايات المتحدة طائرات f35 إلى الإمارات كجزء من الاتفاقية، خلافًا لموقف وزارة الدفاع، وقال: " "قالت الولايات المتحدة إنها ملتزمة تماما بالحفاظ على التفوق النوعي لإسرائيل. سأسمع ما سيقوله الرئيس ترامب ".

وبشأن إمكانية الضم، قال نتنياهو: "لم يتم إسقاطها. تحدث هنا أشياء تاريخية تغير خريطة الشرق الأوسط. تحدث أشياء جيدة جدًا هنا، سواء بالنسبة لدولة إسرائيل أو لأرض إسرائيل".

وحول عدم إطلاع وزير الدفاع بني غانتس ووزير الخارجية غابي أشكنازي على الاتفاقية مع الإمارات، قال نتنياهو: "آمل أن أتمكن في الاتفاقات المستقبلية من اضطلاعهم. في الاتفاق مع الإمارات، كان هناك طلب صريح للحفاظ على أقصى قدر من السرية. أعتقد أنه سيكون لدي شيء أشاركه غانتس واشكنازي لاحقا، لأن السياسة التي وصفتها هنا تنضج وتحقق نتائج ".

جميع الحقوق محفوظة لـمركز حضارات للدراسات السياسية والإستراتيجية © 2020